• العبارة بالضبط

"ماي" مستعدّة لعملية عسكرية بسوريا دون الرجوع إلى البرلمان

قالت وسائل إعلام بريطانية، الأربعاء، إن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، مستعدّة لإشراك بلادها في عمل عسكري محتمل ضد النظام السوري؛ ردّاً على الهجوم الكيميائي الذي شنه على مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن مصادر رفيعة بالحكومة أن رئيسة الوزراء "تبدو مستعدّة لمشاركة بريطانيا في عمل عسكري ضد نظام الأسد، دون انتظار موافقة البرلمان".

وأوضحت المصادر، التي لم تفصح عن هويّتها، أن ماي ترى أن هناك حاجة مُلحّة للردّ على استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما؛ لضمان عدم تكرار الأمر.

اقرأ أيضاً :

عبر تصعيد حوثي.. هل تخفّف إيران عن الأسد باستهداف الرياض؟

وفي وقت سابق الأربعاء، هدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بضرب مواقع تابعة للأسد، وحذّر روسيا من أن صواريخ أمريكية "أنيقة وذكية" قادمة باتجاه الأسد، مؤكداً أن المضادّات الروسية لن تستطيع صدّها.

وتصاعدت الأمور بعد مقتل 78 مدنياً وإصابة مئات آخرين، السبت الماضي، في هجوم كيميائي شنه النظام السوري على دوما، التي تعتبر آخر مناطق سيطرة المعارضة بالغوطة الشرقية.

وكانت صحيفة لوفيغارو الفرنسية قالت إن مقاتلات رافال المتواجدة بقاعدة سانت ديزيية شمال شرق البلاد بانتظار قرار من الرئيس إيمانويل ماكرون لتوجيه ضربات لمواقع تابعة للأسد في سوريا.

ونقلت قناة "الجزيرة" الإخبارية، عن مصادر لم تسمها، أن فرقاطة ألمانية انضمّت إلى الأسطول الأمريكي المتجه نحو شرق المتوسط، والذي يبدو أنه سينفّذ تهديدات الرئيس ترامب.

وبدأت الغواصات الروسية التحرّك من ميناء طرطوس السوري وسط تصاعد لحدّة التوتّر وتبادل للتهديدات، منذ صباح الأربعاء.

ولم يصدر عن الحكومة البريطانية أي موقف رسمي بشأن المشاركة في عملية عسكرية محتملة ضد نظام بشار الأسد.