• العبارة بالضبط

بغداد توضّح موقفها من ضرب الأسد: لسنا طرفاً

أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية، سعد الحديثي، الخميس، موقف بلاده من ضربة أمريكية محتملة ضد نظام الأسد في سوريا، مشيراً إلى أنها ليست طرفاً في هذه الأزمة.

وقال في بيان: إن "العراق ليس طرفاً في الصراع الدائر بسوريا، وسياستنا في علاقاتنا الخارجية قائمة على عدم التدخّل في الشؤون الداخلية للدول".

وتابع الحديثي: إن "التدخّلات الخارجية في سوريا أسهمت إلى حدٍّ كبير في تفاقم الأوضاع هناك".

وأضاف أن تركيز بلاده منصبّ بشكل أساسي على "القضاء على البيئة المساعدة لبقاء تنظيم "داعش" الإرهابي في الأراضي السورية القريبة من الحدود.

وأكّد المتحدث باسم الحكومة العراقية في بيانه "ضرورة إيجاد حل سياسي للصراع وتحقيق الاستقرار في المنطقة".

ويأتي الموقف العراقي رغم الإسناد العلني لنظام الأسد من قبل مليشيات عراقية مسنودة من أطراف رسمية ببغداد وطهران، ساهمت في سيطرة النظام على مناطق عدة، في حين قتل منهم عدد كبير، وفق الإحصاءات.

اقرأ أيضاً :

واشنطن تتوصّل إلى أدلّة تؤكّد استخدام الكيماوي في دوما

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة وجهت تهديداً شديداً؛ وتوعّدت نظام بشار الأسد، بعد مقتل 78 مدنياً وإصابة المئات، السبت الماضي، في هجوم كيميائي على دوما، وهي آخر منطقة كانت تخضع لسيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وحذّر ترامب، الأربعاء، روسيا من ردّ قادم على الهجوم قائلاً: "استعدّي يا روسيا لأن الصواريخ قادمة. صواريخ جميلة وجديدة وذكية".

لكنه عاد وقال، الخميس، إنه لم يتحدث قطّ عن موعد الهجوم الذي توعّد به نظام الأسد انتقاماً من الهجوم الكيميائي.

وكتب في تغريدة عبر "تويتر" أن الضربة الأمريكية قد "تتم قريباً جداً أو ربما بعد حين"، مضيفاً: "على أي حال الولايات المتحدة في ظل إدارتي قامت بعمل ممتاز لتخليص المنطقة من داعش".