أهالي المفقودين بحرب لبنان الأهلية يدعون لمقاطعة الانتخابات

دعا أهالي المفقودين في الحرب الأهلية اللبنانية، الجمعة، إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة، وطالبوا المرشحين بالتوقيع على تعهد بتبني مشروع قانون يرمي إلى البحث عن ذويهم.

جاء ذلك خلال مظاهرة بالعاصمة بيروت، شارك فيها أهالي مفقودين وعشرات الناشطين المدنيين، تزامناً مع الذكرى الـ34 للحرب (1973-1991).

وطالب الأهالي بضرورة إقرار قانون للبحث عن مفقودي الحرب البالغ عددهم 17 ألفاً.

وطالبت رئيسة لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين وداد حلواني، بـ"عدم التصويت لأي مرشح إلاّ في حال وقع على هذا التعهد"، في كلمة وجهتها إلى النواب والناخبين والمرشحين.

وأضافت: إن "جميع الكتل النيابية صوتت، عبر تواقيع نواب من أعضائها، على اقتراح قانون إنشاء الهيئة الوطنية المستقلة للكشف عن مصير المفقودين قبل تصويت المجلس عليه"، دون توضيح الموعد.

اقرأ أيضاً :

تسريب: وزير لبناني سابق يعترف بتوسّطه بين مصر والأسد

وأعلنت عن لائحة المفقودين في كل لبنان وهي لائحة رمزية ستواجه 77 لائحة مرشحة للانتخابات النيابية، والتي تمثل 15 دائرة في لبنان، و"هي اللائحة الوحيدة التي ليس لديها مال لشراء الأصوات ورأس مالها الحق".

وقالت حلواني لوكالة الأناضول: إن "أهالي المفقودين لن يصوتوا لأي لائحة إلا للوائح التي تتبنى في برامجها الانتخابية قضية المفقودين بشكل واضح لا لبس فيه، كما يفعل بعض النواب والمرشحين".

وانتقدت حلواني سكوت الحكومة منذ 28 سنة عن معرفة مصير شخص واحد من بين 17 ألف مفقود.

وخلال المظاهرة وقع برلمانيان إلى جانب 7 مرشحين على المقاعد النيابية، تعهداً بتبني مشروع يرمي للبحث والكشف عن مفقودي الحرب الأهلية .

كما وقع النائب غسان مخيبر، لكونه يرأس لجنة حقوق الإنسان وناشط حقوقي، على تعهد بالعمل على هذا القانون الذي يحتاج إلى موافقة كتلة نيابية.

ونفى مخيبر أن تكون مشاركته اليوم كحملة انتخابية؛ بل لأن لديه سوابق في العمل والأنشطة الحقوقية التي تخص الإنسان المظلوم، كما كان أوائل من طالب بضرورة منح الأم الجنسية لأبنائها.