• العبارة بالضبط

روسيا تتحدّى صواريخ التحالف الدولي على سوريا بهذه الطائرة

كشفت وزارة الدفاع الروسية عن مشاركة طائرة الإنذار المبكّر الروسية المتقدّمة "A-50U" ضمن القطعات الروسية الموجودة على الأراضي السورية، في حين أكّدت الوزارة أن هذه الطائرة ستتصدّى للصواريخ التي يُحتمل أن يطلقها التحالف الدولي على سوريا.

Russia 01

ويمكن لطائرة الأواكس "A-50U"، بحسب ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية، أن تمثّل عقبة حقيقية للصواريخ التي من المحتمل أن يطلقها التحالف الدولي على سوريا رداً على الهجوم الكيميائي الذي قام به النظام السوري ضد المدنيين في مدينة دوما، خلال شهر أبريل الجاري.

وتتميز طائرة الإنذار المبكّر "A-50U" بتقنيات متقدّمة تعمل بالذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون لها تشويش على نطاق كبير من مساحة الاتصال، وتعطيل منظومة الاستهداف الصاروخية للسفن الأمريكية، وتغيير مسار الصواريخ نحو أهدافٍ أخرى.

ووفقاً لما نقله موقع "بزنس إنسايدر" بنسخته الفرنسية، فإن وزارة الدفاع الروسية تعهّدت بإسقاط أي صواريخ ستطلقها السفن الأمريكية على سوريا؛ باستخدام منظومات الدفاع الجوية الحديثة وفي مقدمتها نظام "S-400"، في حين نقل الموقع عن خبراء عسكريين أن أنظمة التشويش الذكية الروسية يمكن لها أن تتسبّب بخسائر مدنية كبيرة إذا ما تم استخدامها.

اقرأ أيضاً :

ما حقيقة الخطط الروسية لقطع الإنترنت عن عدة دول؟

من جهته أكّد موقع "روسيا اليوم" الحكومي أن "الجيش الروسي قد يستخدم رداً محدوداً باستخدام معدّات الحرب الإلكترونية المحمولة جواً للتضييق على السفن الأمريكية، وإفشال منظومة تحديد المواقع الجغرافية للأهداف، وتعطيل عمل نظام الدرع الصاروخية الأمريكية المضادّة للصواريخ البالستية AEGIS".

Russia 03

ووفقاً لمجلة "آير فورس" الأمريكية، فإن الطائرة "A-50U" مركز عملاق لمعالجة البيانات قادر على اكتشاف وتتبّع القطعات العسكرية الأرضية والجوية والبحرية، كما تحتوي الطائرة -التي تمتلك روسيا 3 منها فقط- على مركز قيادة قادر على توجيه القطعات العسكرية، وإدارة 12 طائرة مقاتلة في وقت واحد.

وتؤكّد "آير فورس" أن طاقم الطائرة "A-50U" المكوّن من 15 شخصاً سيُمكنُ له تتبّع الأهداف الأرضية على بعد 186 ميلاً، والأهداف الجوية على بعد 373 ميلاً، في حين سيمكن للرادار الذي يبلغ قطره 36 قدماً الدوران 6 مرات في الدقيقة.

كما أكّدت المجلة أن الطائرة تم ضمّها إلى القطعات الموجودة في قاعدة حميميم الجوية عقب الضربة الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري في حمص، في 7 أبريل 2017.

Russia 02

يُشار إلى أن أول رحلة قامت بها طائرة الإنذار المبكّر "A-50U"، كانت في عام 2011، والتي تعتبر تحديثاً لطائرة الإنذار المبكّر الروسية "A50" التي دخلت الخدمة عام 1989.

ولم تصرّح وزارة الدفاع الروسية عن وجودها في سوريا إلا بعد أن كشفت وزارة الجيش الإسرائيلية عن وجودها، في مايو الماضي.