• العبارة بالضبط

أردوغان: الضربات العسكرية ضد النظام السوري "صائبة"

رحّب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، بالضربات الثلاثية التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضد النظام السوري، ووصفها بـ"الصائبة".

ونفّذ التحالف الثلاثي ضربة ضد مواقع تابعة للأسد في سوريا؛ ردّاً على قصف مدينة دوما بالغازات السامة السبت الماضي، ما أدى إلى مقتل 78 مدنياً على أقل تقدير، فضلاً عن إصابة مئات.

وقال أردوغان، الذي كان يتحدث لحشد جماهيري في إسطنبول: "نحن على تواصل مع الرئيس الروسي وسنجري اتصالات معه ومع الولايات المتحدة اليوم أو غداً"؛ لبحث الوضع في سوريا.

وأكد الرئيس التركي أنه "سيجري اتصالاً هاتفياً السبت مع نظيره الفرنسي ماكرون لبحث الضربات الموجهة لنظام الأسد".

وشدد على أن "تركيا هي القوة الفاعلة الوحيدة التي تعيد الحياة من جديد للمناطق التي تسيطر عليها في سوريا".

وأضاف: "النظام السوري أدرك (عقب الضربات العسكرية) أن هجماته الوحشية والمنافية للحقوق والقوانين، التي كثّفها خلال الأيام الأخيرة ضد المعارضة، لن تمر بدون ردّ".

وأكد أيضاً أنه "لا يمكننا تأييد ما تعرض له الأطفال الصغار بالأسلحة الكيميائية، وينبغي على الفاعل أن يدفع ثمن ذلك".

اقرأ أيضاً :

هذه أبرز المواقع التي استُهدفت في ضربة سوريا

بدوره، أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو أن العملية العسكرية الثلاثية "تستهدف نظاماً استخدم الأسلحة الكيميائية، وكان من الضروري تنفيذها في وقت سابق".

وأشار إلى أن الضربات الجوية "لو كانت تستهدف سوريا كبلد أو كشعب لكانت تركيا عارضت هذه الضربات".

وتابع: "كان من الضروري التدخل ضد نظام استخدم الأسلحة الكيميائية مراراً، وقتل بالأسلحة التقليدية نحو مليون شخص".

وقال الوزير التركي إن قتل البشر ما زال مستمراً في سوريا، وإن الجهود المبذولة ذهبت سدى لأن النظام ما زال في السلطة.

وأضاف: "في حال واصل النظام هذه الهجمات (الكيميائية) ستقع حوادث أكبر وستتضخم. ستعود الفوضى من جديد إلى سوريا. علينا الانتقال إلى مرحلة الحل السياسي وتخليص سوريا من هذا النظام".

وشدّد على ضرورة وجود أشخاص محايدين وخبراء ويتمتعون بالشفافية، من أجل تحديد استخدام أسلحة كيميائية من عدمه في سوريا وتحديد الجهة التي استخدمتها، وعلى أهمية وجود مختبرات تحليل لهم في الميدان.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في وقت سابق السبت إن العملية العسكرية انتهت وحققت أهدافها.