السوريون ثالث أكبر جالية أجنبية في ألمانيا

بلغ عدد السوريين الموجودين في ألمانيا، من غير الحاملين للجنسية الألمانية عام 2017، 699 ألفاً، ليصبحوا بذلك ثالث أكبر جالية أجنبية في البلاد.

ويأتي ذلك إثر هجرة السوريين المتواصلة ولجوئهم، خلال 7 أعوام من الحرب السورية والتي راح ضحيتها آلاف المدنيين.

وبحسب ما نشره موقع "دويتشه" الألماني، السبت، فإن "مكتب الإحصاء الاتحادي أفاد الخميس الماضي بأن ترتيب السوريين البالغين حوالي 699 ألف شخص، يأتي بعد الأتراك المقدرين بـ1.48 مليون، والبولنديين البالغ عددهم 867 ألفاً".

وأضاف المكتب أن عدد الأجانب في ألمانيا بلغ العام المنصرم 10.6 ملايين إنسان، بزيادة قدرها 585 ألفاً عن عام 2016.

وقد شهدت ألمانيا ارتفاعاً في عدد الأجانب بشكل مستمر منذ عام 2009.

اقرأ أيضاً :

سوريا.. ماذا بعد الضربة الثلاثية الأخيرة؟

وأرجع المكتب الارتفاع في عدد الأجانب إلى موجة اللجوء الأخيرة والهجرة من الاتحاد الأوروبي، وخصوصاً من الدول المنضمة مؤخراً للاتحاد الأوروبي كبولندا ورومانيا وبلغاريا، حيث بلغت الزيادة في أعدادهم منذ عام 2004 نحو 439 ألف شخص.

اللافت في الإحصائية الأخيرة هو أن 23% من عدد سكان ألمانيا البالغ 82 مليوناً ينحدرون من خلفيات مهاجرة؛ أي الأجانب وحاملو الجنسية الألمانية من الأصول المهاجرة.

وتعيش النسبة الكبرى من الأجانب في الولايات الغنية على النحو التالي: 21% في بافاريا، و19% في شمال الراين-فيستفاليا، و17% في بادن-فورتمبورغ، حسب "مكتب الإحصاء الاتحادي".