• العبارة بالضبط

مانشستر سيتي يُلامس لقب الدوري الإنجليزي.. وليفربول يضرب بثلاثية

اقترب نادي مانشستر سيتي، مساء السبت، بشدة من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم؛ بتغلّبه على مضيفه توتنهام بثلاثة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت على ملعب "ويمبلي"، ضمن الجولة الرابعة والثلاثين من المسابقة المحلية.

بادر الفريق السماوي بإحراز هدف التقدم في الدقيقة الـ 22 عبر مهاجمه البرازيلي غابرييل خيسوس، وبعدها بثلاث دقائق احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء نفذها متوسط الميدان الألماني إلكاي جوندوجان بنجاح في شباك "السبيرز".

وقبل 3 دقائق على صافرة نهاية الشوط الأول، قلص توتنهام النتيجة بهدف أول عبر صانع ألعابه الدنماركي كريستيان إيركسن.

وعزز مانشستر سيتي تقدمه بهدف ثالث في شباك توتنهام، أحرزه رحيم سترلينغ في الدقيقة الـ 72، لتنتهي المباراة بفوز واضح لكتيبة المدرب الإسباني بيب غوارديولا، الذي صالح الجماهير عقب الخروج على يد ليفربول من ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

بذلك واصل مانشستر سيتي تربعه على صدارة "البريميرليغ" برصيد 87 نقطة، بفارق 16 نقطة عن أقرب مُطارديه مانشستر يونايتد، في حين تجمد رصيد توتنهام عند 67 نقطة في المركز الرابع.

وحقق نادي ليفربول، فوزاً كبيراً على حساب ضيفه بورنموث بثلاثة أهداف نظيفة، في المباراة التي أقيمت على ملعب "أنفيلد".

ويدين ليفربول بالفضل إلى مثلث الرعب الهجومي، الذي يتكون من السنغالي ساديو ماني، والمصري محمد صلاح، والبرازيلي فيرمينو.

وقبل انطلاق المباراة وقف الجميع في ملعب "أنفيلد" دقيقة حداد؛ لإحياء الذكرى الـ29 لكارثة "هيلزبره"، التي راح ضحيتها 96 مشجعًا عام 1989.

وضع "ماني"، فريقه في المقدمة بهدف مبكر في الدقيقة السابعة من عُمر المباراة، ليصبح أكثر لاعب سنغالي تسجيلاً للأهداف في تاريخ "البريميرليغ".

وأضاف "صلاح" هدفاً ثانياً لـ "الريدز"، إثر كرة طولية وضعها برأسه في المرمى في الدقيقة الـ 69، معززاً صدارته لقائمة هدّافي الدوري الإنجليزي برصيد 30 هدفاً.

وقبل لحظات قليلة على صافرة النهاية، سجّل فيرمينو الهدف الثالث لفريق المدرب الألماني يورغن كلوب، الذي تأهل لنصف نهائي "ذات الأذنين".

بهذا الفوز، ارتفع رصيد ليفربول إلى 70 نقطة في المركز الثالث، في حين تجمد رصيد بورنموث عند 38 نقطة في المركز الحادي عشر.

وفي مباراة ثالثة ضمن الجولة ذاتها، أنقذ الفرنسي أوليفيه جيرو فريقه تشيلسي، من السقوط في فخ التعادل أمام مضيفه ساوثهامبتون، وقاده لتحقيق فوز مثير بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

أنهى ساوثهامبتون الشوط الأول لمصلحته متقدماً بهدف نظيف سجله الصربي دوشان تاديتش في الدقيقة الـ21.

وأضاف البولندي يان بيدناريك الهدف الثاني لـ"أصحاب الأرض والجمهور" في الدقيقة الـ60، وبعدها بعشر دقائق قلص تشيلسي النتيجة بهدف أول حمل توقيع جيرو.

وفي الدقيقة الـ75 أدرك تشيلسي هدف التعادل عن طريق نجمه البلجيكي إيدين هازارد، قبل أن يعود زميله جيرو بعد 3 دقائق فقط لهز شباك المنافس بهدف شخصي ثانٍ وثالث لفريقه.

بهذا الفوز ارتفع رصيد تشيلسي إلى 60 نقطة في المركز الخامس، في حين تجمد رصيد ساوثهامبتون عند 28 نقطة في المركز الثامن عشر.