• العبارة بالضبط

مهرجان مغربي يحتفي بـ"قصار القامة"

تحتفي الدورة الخامسة لمهرجان الأشخاص ذوي القدرات الخاصة، في مدينة مكناس (شمالي المغرب)، بقصار القامة، تحت شعار: "قصار القامة.. قوّة وشهامة".

وقال عبد النور الفدايني، مدير المهرجان، إن الخطوة تهدف إلى "إبراز قدرة قصار القامة على الإبداع في مختلف المجالات؛ سواء الرياضية، أو الفنية، أو غيرها".

واعتبر الفدايني، في حديث مع وكالة "الأناضول"، السبت، أن المهرجان مناسبة للوقوف على أوضاع هذه الفئة المهمَّشة في المغرب، وتغيير نظرة المجتمع نحوهم، وتجاه ذوي الإعاقة بشكل عام.

وانطلقت فعاليات المهرجان مساء الجمعة، وتُختتم يوم الأحد.

ويُعرَّف قصير القامة، دولياً، بأنه شخص بالغ يقل طوله عن 147 سم. ولا توجد إحصاءات رسمية لأعداد قصار القامة في المغرب.

اقرأ أيضاً:

علماء: أول أحفور بشري بالجزيرة العربية يمهد لاكتشافات أكبر

ويكرس المهرجان هذه السنة لمبدأ إعطاء كل ذي حق حقه، من مختلف فئات المجتمع، من خلال المساواة وتكافؤ الفرص. ويأتي تأكيداً لمضامين الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص في وضعيةِ إعاقة والتي تخص المبادئ الخمسة (احترام الاختلاف، الاستقلالية، الكرامة، التمكين، المساواة وعدم التمييز).

وتخلل فعاليات هذه الدورة من المهرجان لقاءٌ تواصلي وتحسيسي بخصوص شعار المهرجان "قصار القامة.. قوة وشهامة؛ تجلياتها بالمجتمعات العربية والغربية"، بالإضافة إلى مباراة استعراضية بين منتخب كرة القدم لقصار القامة والنادي المكناسي لفئة أقل من 13 سنة.

ومن المقرر إقامة حفل ختامي تكريمي لبعض الفعاليات، حيث أبدع الأشخاص من ذوي القدرات الخاصة من فئة قصار القامة بالحفل، كل في مجاله، سواء الرياضي أو الفني.

وكانت مجموعة من الشباب المغاربة قصار القامة قد أعلنت، العام الماضي، تأسيس جمعية وطنية تطرح مشكلاتهم وتسعى للتعريف بالمعاناة التي يعيشونها في المجتمع؛ من احتقار المواطنين وتهميش المسؤولين وضعيتهم ومطالبهم الاجتماعية التي يطالبون بتحسينها واعتبارهم فئات فاعلة في المجالات التي يشغلونها.