هكذا ردّت قطر على مطلب زيادة عدد منتخبات مونديال 2022

أكدت اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، التي تحتضنها قطر، "ضرورة التشاور مع الأطراف المعنيَّة"، قبل اتخاذ أي قرار بشأن إمكانية رفع عدد المنتخبات المشاركة في مونديال 2022 من 32 إلى 48 منتخباً.

وقال متحدث رسمي باسم "اللجنة العليا للمشاريع والإرث" القطرية، في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية: "ثقتنا الكاملة بقدرتنا على تنظيم بطولة ناجحة عام 2022 بغض النظر عن القرار النهائي الذي سيتوصل إليه الاتحاد الدولي حول عدد الفرق المشارِكة".

وكان اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، قد طالب "الفيفا"، الخميس، بضرورة تسريع عملية الانتقال من 32 منتخباً إلى 48، انطلاقاً من مونديال قطر 2022.

اقرأ أيضاً:

خطوات في طريق مونديال الأحلام.. هذا ما أنجزته قطر خلال 2017

وأضاف المتحدث الرسمي موضحاً: "نحن على علم بالطلب الذي قدمه اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم للفيفا والذي يقترح زيادة عدد المنتخبات المشارِكة في مونديال 2022"، مشيراً إلى أن "قطر تود تأكيد ضرورة التشاور مع الأطراف المعنيّة كافة، حول انعكاسات هذا الطلب على الجوانب التنظيمية والتشغيلية للبطولة قبل اتخاذ أي قرار بهذا الشأن".

وكان الاتحاد الدولي للعبة قد اتخذ قراراً بزيادة عدد منتخبات كأس العالم من 32 إلى 48، اعتباراً من نسخة 2026، التي يتنافس المغرب على نيل شرف استضافتها مع ملف ثلاثي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية إضافة إلى كندا والمكسيك.

اقرأ أيضاً:

افتتح أول ملاعب المونديال.. أمير قطر يظهر دعماً مطلقاً للرياضة

وخلال اجتماع الجمعية العمومية في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، قدَّم رئيس "كونميبول" الباراغواياني، أليخاندرو دومينغيز، إلى نظيره رئيس "الفيفا" جياني إنفانتينو مقترحاً بهذا الشأن، موقَّعاً من رؤساء الاتحادات الـ10، وحثّه على التوسع المبكر وعدم الانتظار إلى نسخة 2026.

وردّ إنفانتينو على مقترح الاتحادات اللاتينية بقوله: "لقد تلقينا هذا الطلب، وهي فكرة مثيرة للاهتمام، وعلينا أن ندرس الجدوى منها. في حال كانت ممكنة فلمَ لا؟".

اقرأ أيضاً:

تجاوزت كل العقبات.. هكذا أفشلت قطر خطط سحب مونديال 2022

ويُترقب على نطاق واسع، أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية، من أجل استقبال مئات الآلاف من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.