• العبارة بالضبط

الرياض تتبرع بمبلغ مالي للقدس بعد تقارير عن تورطها بصفقة القرن

أعلن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم (الأحد)، تبرع بلاده بمبلغ 200 مليون دولار للفلسطينيين، وسط اتهامات وتحذيرات من الدور "المشبوه" الذي تقوم به الرياض لتصفية القضية الفلسطينية وشرعنة الاحتلال ضمن مخطط "صفقة القرن".

هذا الدعم يأتي بعد تصريحات صادمة لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لمجلة "ذا أتلانتيك" الأمريكية، مؤخراً، والتي قال فيها: إن "الشعب اليهودي له الحق في العيش بدولة قومية".

كما أيدت السعودية "صفقة القرن"، وهو مشروع وضعه الرئيس دونالد ترامب للسلام بين الفلسطينيين و"إسرائيل" بقيادة المملكة، وفيه إقامة دولة فلسطينية تشمل حدودها قطاع غزة ومناطق الضفة الغربية المحتلة، وتأجيل وضع القدس المحتلة وعودة اللاجئين إلى مفاوضات لاحقة.

وقبل طرح هذه الصفقة، زار السعوديةَ غاريد كوشنر المستشار الخاص لترامب ورئيس فريقه لعملية السلام، وأطلع بن سلمان على الخطة، وكان ولي العهد السعودي متحمساً لها، كما طلب كوشنر من السعوديين المساعدة في إقناع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بقبول الخطة، وفق ما أفاد به دبلوماسي لموقع "ميدل إيست آي" البريطاني، سابقاً.

وقال الملك سلمان في القمة العربية التاسعة والعشرين، المنعقدة بمدينة الظهران السعودية، إن 150 مليون دولار من المبلغ ستُخصص لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، وباقي‭‭‭‭‭‭‭‭‬‬‬‬‬‬‬‬ المبلغ لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا).

وأضاف الملك سلمان خلال الجلسة، أنه يسمي القمة التي ترأسها بلاده "قمة القدس"، في إشارة إلى الرفض العربي لقرار الرئيس ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده في تل أبيب إليها.

وأعلن العاهل السعودي التبرع المالي قبل أن يلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلمته في الجلسة.

اقرأ أيضاً:

شاهد: غاضبون في غزة يحرقون صور بن سلمان وعلم "إسرائيل"

وقال الملك سلمان: "القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى، وستظل كذلك حتى حصول الشعب الفلسطيني الشقيق على جميع حقوقه المشروعة، وعلى رأسها إقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف: "نجدد التعبير عن استنكارنا وعن رفضنا قرار الإدارة الأمريكية المتعلق بالقدس.. ونؤكد أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية".

وردَّ عباس قائلاً: "قبل أن أبدأ حديثي، أريد أن أوجه شكري وتقديري لما تحدث عنه الآن خادم الحرمين الشريفين فيما يتعلق باسم الدورة (الحالية للقمة العربية) أو المساعدات التي ستقدَّم للقدس".

وأضاف مخاطباً الملك سلمان: "لَم تنقطعوا يوماً عن مساعدة القضية الفلسطينية وشعبها".

وجدير بالذكر أن القمة العربية انطلقت، اليوم (الأحد)، في مدينة الظهران (شرقي السعودية)، بحضور 16 زعيم دولة ما بين رؤساء وملوك وأمراء، وغياب 6 زعماء لأسباب مختلفة.

وتتصدر أجندةَ القمة 7 ملفات شائكة، وفق مصادر دبلوماسية؛ بينها القضية الفلسطينية، والأوضاع في سوريا، واليمن، وليبيا، ومحاربة الإرهاب، والتدخلات الإيرانية، والخلافات العربية البينية. وأعلنت الجامعة العربية، رسمياً، أمس، عدم إدراج ملف الأزمة الخليجية على جدول أعمال القمة.