ماكرون: الإسلام بدأ ينتشر في فرنسا.. وأحترم مرتديات الحجاب

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى وجوب احترام الحريات الدينية في بلاده؛ للحفاظ على وحدة المجتمع، مشيراً إلى أنه يحترم "كل امرأة ترتدي الحجاب".

وأوضح ماكرون في لقاء مع صحفيين من قناة "بي إف إم" وموقع "ميديا بارت"، مساء الأحد، أنّ الدين الإسلامي بدأ ينتشر في فرنسا بكثرة عقب موجات الهجرة التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة.

وأضاف قائلاً: "اليوم يتراوح عدد المواطنين الفرنسيين المسلمين بين 4.5 و6 ملايين شخص، فالدين الإسلامي يعتبر جديداً بالنسبة لفرنسا، والكثير من مواطنينا يخافون من الإسلام، وأنا أقول لهم إنه يجب احترام حرية المعتقَد لكي نبقى موحَّدين".

وأشار ماكرون إلى أن الخوف من الإسلام ناجم عن تعاظم التيارات الراديكالية والمتطرفة، مبيناً أن الإسلام الحقيقي لا يعني التطرف.

اقرأ أيضاً:

مواقف غربية تنعش أسهم الإسلام في "بورصة الكراهية"

ورداً على سؤال عن ارتداء الحجاب، قال ماكرون : "أحترم كل امرأة ترتدي الحجاب، وعلى الفرنسيين احترام ذلك، لست من مؤيدي حظر الحجاب".

وعززت خطابات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، منذ توليه الحكم في الولايات المتحدة مطلع عام 2017، نمو ظاهرة "الإسلاموفوبيا" والعداء للإسلام والمسلمين في أمريكا والدول الغربية بشكل غير مسبوق، خلال السنوات الأخيرة.

ويرى العديد من المراقبين والباحثين والدارسين لهذه الظاهرة أن هناك منظومة متكاملة تعمل على تهجين هذه الظاهرة ضمن سلسلة من المراحل مترابطة ومحكمة بشكل وثيق، ومتناغمة مع الأجواء الدولية المتشابكة، وتتفاوت حدّتها من بيئة إلى أخرى، وتعززها التصريحات العنصرية للسياسيين والأحزاب القومية.