وزير النفط العُماني يدعو أوبك والمنتجين لمواصلة خفض الإنتاج

دعا وزير النفط العُماني، محمد بن حمد الرمحي، الاثنين، جميع أعضاء أوبك والمنتجين المستقلّين المشاركين في الاتفاق العالمي لخفض الإمدادات لمواصلة تعاونهم بما يحافظ على أوضاع مشجّعة للاستثمارات النفطية في السوق.

وقال الرمحي، في مؤتمر صحفي بمدينة الكويت، التي تستضيف القمة الخامسة للنفط والغاز: "لا شكّ أن الوضع الآن أفضل من الأمس، لكن الأمر لم ينته بعد".

وتصريحات الوزير العُماني تتزامن مع ما كشفه الأمين العام لمنظمة "أوبك"، محمد باركيندو، الخميس الماضي، بأن المنظمة ومنتجي نفط آخرين قد يواصلون خفض إنتاج النفط في عام 2019، حتى رغم تبدّد تخمة المعروض النفطي المتوقّع في مارس الجاري.

وقال باركيندو إن المسودة المبدئية لاتفاق تحالف طويل الأجل بين أوبك والمنتجين من خارجها ستناقش خلال اجتماع المنظمة، في يونيو، في فيينا. وأضاف في مقابلة مع وكالة رويترز: "هناك ثقة متنامية في الإعلان عن تمديد التعاون إلى ما بعد 2018. ستواصل روسيا الاضطلاع بدور رئيسي".

وبدأت أوبك وروسيا وغيرها من المنتجين المستقلّين خفض الإمدادات، في يناير عام 2017، في محاولة لرفع أسعار النفط. ويمتدّ الاتفاق حتى نهاية العام 2018، وسيحدّد المشاركون في الاتفاق خلال اجتماع يُعقد في يونيو مسار التحرّك المقبل.

اقرأ أيضاً :

14 شركة تتقدم بعطاءات لتطوير استكشاف نفط العراق

وساهم خفض الإنتاج من جانب أوبك في تخفيف تأثير ازدهار إنتاج النفط الصخري الأمريكي، ومع زيادة الطلب العالمي بأكثر من 1.5% في العام الحالي يتعيّن على المستهلكين السحب من المخزونات.

وتوقّع باركيندو عودة التوازن إلى سوق النفط العالمية في الربع الثاني أو الربع الثالث من 2018، بدلاً من نهاية العام الحالي في تقديرات سابقة.

من جهته أكّد وزير النفط وزير الكهرباء والماء الكويتي، بخيت الرشيدي، أن قمة الكويت للنفط والغاز لهذا العام ترفع شعار "عصر الطاقة الجديد: التحوّل، التنويع والتكامل" كوسيلة لتحسين القيمة المضافة وضمان التحكّم في التكاليف.

وقالت أوبك إن من المنتظر أن يدعم نمو اقتصادي صحي ومبيعات قوية للسيارات الأمريكية واستهلاك المنتجات في الولايات المتحدة، السوق العالمية لمنتجات النفط في الشهور المقبلة.