شاهد.. "ستاربكس" تتصرف بعنصرية مع زبونين من السود

اتُهمت شركة "ستاربكس" بالعنصرية عقب استدعائها الشرطة لاعتقال رجلين أسودين تأخرا في طلب أي شراب أو طعام؛ ما أدى إلى الإعلان عن حملة لمقاطعتها.

وقالت صحيفة لوباريزيان الفرنسية في عددها الصادر الأحد، إن الرجلين تم اعتقالهما في أحد فروع سلسلة المقاهي الشهيرة "ستاربكس" في مدينة فيلادلفيا الأمريكية يوم 12 أبريل الحالي؛ لأنهما "لم يطلبا شيئاً".

وصوّرت إحدى الشهود الحادثة ونشرت الفيديو الذي لا يتجاوز طوله دقيقة واحدة، وفيه يظهر عدد من رجال الشرطة يضعون الأصفاد في يد الرجلين الأسودين ويقتادونهما.

وعلى أعمدة صحيفة نيوزويك الأمريكية، قال وكيل الشرطة ريتشارد روس، إن أعوانه "لم يفعلوا شيئاً خاطئاً. هم قاموا بما استدعوا من أجله".

وبيّن أن رجال الشرطة تلقوا اتصالاً من عاملين في مقهى "ستاربكس" بمحاولة اقتحام، مبيناً أن هذين الرجلين لم يطلبا شيئاً وطلبا الدخول إلى دورات المياه، وهو ما لا تسمح به مقاهي "ستاربكس" إلا لزبائنها. وقد طلب العاملون من الرجلين المغادرة إلا أنهما رفضا؛ ما دفعهم إلى الاتصال بالشرطة.

اقرأ أيضاً :

في ذكرى اغتياله.. "مالكوم إكس" محارب العنصرية المسلم

وعقب ساعات عديدة من الصمت، قدّمت "ستاربكس" اعتذاراتها عبر بيان نشر على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قالت فيه: "نأخذ هذه الحوادث على محمل كبير من الجد، ولدينا الكثير من العمل لفهم كيفية إدارتها".

من جهته قال حاكم فيلادلفيا، جيم كينيي، إن "قلبه تحطم" بسماعه عن الحادث، مشيراً إلى أن الأمر "يدل على ما وصلت إليه العنصرية في 2018".

وتشير ميليسيا دوبينو، التي نشرت الفيديو، إلى أن الرجلين تم إطلاق سراحهما بعد ساعات من الاحتجاز، في حين قال محامي الرجلين في تصريح لتلفزيون "سي بي آس" المحلي، إنهما كانا بانتظار رجل ثالث من أجل لقاء عمل.