بعد جفاء طويل.. الناتو يؤكد دعمه وجود تركيا في المنطقة

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، إن أياً من أعضاء الناتو لم يعان من مضاعفات الإرهاب كما عانت تركيا، وإن وجود الحلف في المنطقة هو من أجل دعم الأخيرة.

وجاءت تصريحات ستولتنبرغ هذه في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في مقر الخارجية التركية بالعاصمة أنقرة.

وأوضح ستولتنبرغ أنه تناول مع جاويش أوغلو آخر المستجدات الحاصلة في سوريا ومكافحة الإرهاب، وأن الأخير زوّده بمعلومات عن عملية غصن الزيتون الجارية.

وندّد أمين عام الناتو بشدة باستخدام النظام السوري للسلاح الكيميائي، مبيناً أنّ الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا أبلغت الناتو بضرب مواقع النظام السوري.

كما دعا إلى محاسبة مستخدمي السلاح الكيميائي، والجهات التي تسهل استخدام مثل هذه الأنواع من الأسلحة المحرّمة دولياً، مؤكداً دعم الناتو لجهود الأمم المتحدة الرامية لإيجاد حل سلمي للأزمة القائمة في سوريا.

اقرأ أيضاً :

سوريا.. ماذا بعد الضربة الثلاثية الأخيرة؟

ورحّب الأمين العام للناتو بالخطوات التركية "الشفافة" في عملية غصن الزيتون المستمرة في منطقة عفرين بريف محافظة حلب السورية.

وتابع قائلاً: "تركيا تعتبر شريكاً أساسياً وهاماً بالنسبة للناتو، ونتواجد براً وبحراً وجواً في تركيا، ولدينا أنظمة دفاعات جوية قرب الحدود مع سوريا، كما أن طائرات المراقبة التابعة للحلف تجري طلعات في الأجواء التركية".

وذكر أنّ طائرات أواكس للمراقبة الموجودة في قاعدة الناتو بولاية قونية وسط البلاد، قدمت الدعم اللازم لقوات التحالف الدولي في مكافحة تنظيم داعش.

وأضاف ستولتنبرغ أنّ الناتو قدّم الدعم المالي لتركيا من أجل تطوير بنيتها التحتية في المجال العسكري.

وفي وقت سابق من اليوم استقبل وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، الأمين العام للحلف، وبحث معه عدداً من القضايا وفي مقدمتها تحقيق سلام دائم في سوريا.

وتوترت العلاقات خلال العامين الماضيين بين أنقرة وحلف شمال الأطلسي بسبب تقارب تركيا وروسيا، والاتهامات التي وجهتها إلى الناتو بالتخلي عنها في سوريا والعراق.