• العبارة بالضبط

قيادات من "حماس" تتوجه للقاء مسؤولين مصريين بالقاهرة

توجّه وفد من قادة حركة "حماس" الفلسطينية في الداخل والخارج، الثلاثاء، إلى القاهرة للقاء مسؤولين مصريين.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر مطّلع لم تسمه، أن خليل الحيّة، نائب رئيس الحركة في قطاع غزة وعضو مكتبها السياسي، غادر القطاع متوجهاً إلى القاهرة عبر معبر رفح.

وقال حسام بدران، القيادي بالحركة والمقيم في الدوحة، في تغريدات على "تويتر": "في طريقنا للقاهرة لعقد لقاءات مع الجانب المصري حول مختلف تطوّرات القضية الفلسطينية"، مضيفاً: "مصالح شعبنا وحقوقه هي الهدف في تحرّكاتنا".

وبيّن القيادي الحمساوي أن "أهم عقبة أمام ملفّ المصالحة الفلسطينية هي عدم وجود قرار سياسي لدى قيادة السلطة".

اقرأ أيضاً :

عباس للقمة العربية: نريد سلطة وقانوناً وسلاحاً واحداً بغزة والضفة

وتابع:" مواقفها (السلطة) وقراراتها تؤكّد على عقلية التفرّد بعيداً عن العمل الوطني المشترك، وهي اليوم مطالبة بمراجعة حقيقية تجعلها تنسجم مع تطلّعات الشعب وتتناسب مع حجم تضحياته".

وتأتي زيارة وفد الحركة للقاهرة بعد زيارة قام بها، السبت الماضي، اللواء سامح نبيل، مسؤول الملفّ الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية، لقطاع غزة، والتقى خلالها قادة الحركة برئاسة إسماعيل هنية، لكن كلا الجانبين لم يتحدث عن فحوى اللقاء ولا عن نتائجه.

ومنذ أشهر، تتبادل حركتا "حماس" و"فتح" اتهامات بشأن الجهة المتسبّبة في عرقلة جهود إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام السياسي والجغرافي بين غزة والضفة الغربية، القائم منذ عام 2007.

وفي أكتوبر الماضي، وقّعت الحركتان اتفاق مصالحة جديداً برعاية مصرية، غير أن عدداً من الملفّات، في مقدّمتها الملف الأمني في غزة، يعطّل المضيّ قدماً في تنفيذ الاتفاق.

ويوم الأحد الماضي، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمام القمة العربية التي استضافتها السعودية، إن السلطة لن تقبل إلا بسلطة وقانون وسلاح واحد في غزة، وذلك في إشارة إلى سلاح المقاومة الذي ترفض حماس التخلّي عنه.