• العبارة بالضبط

الإمارات تمنع التواصل بين أكاديمي معتقل وعائلته

أفادت مصادر قريبة من عائلة الأكاديمي الإماراتي ومعتقل الرأي ناصر بن غيث، بأن إدارة سجن "الرزين" ترفض السماح لعائلته بالاتصال به أو زيارته منذ إعلانه الإضراب عن الطعام، وسط تخوف من تدهور حالته الصحية المتدهورة أصلاً.

ونقل موقع "الإمارات 71" عن بيان للمركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان، الخميس، أن "الدكتور ناصر بن غيث دخل في إضراب عن الطعام ابتداء من 25 فبراير الماضي؛ احتجاجاً على سوء معاملته من قِبل إدارة سجن الرزين".

وحمّل المركز سلطات الأمن المسؤولية الكاملة عما قد يتعرض له بن غيث داخل المعتقل، خاصة أنه يعاني أمراضاً، بينها ارتفاع ضغط الدم ويُحرم من العلاج.

كما ذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يضرب فيها ناصر بن غيث عن الطعام، حيث سبق له الإضراب في أبريل من العام الماضي؛ احتجاجاً على سوء معاملته وإدانته بالسجن عشر سنوات.

شاهد أيضاً:

أزمة إماراتية جديدة في القارة السمراء

ورفض بن غيث آنذاك الطعن في الحكم وخاض إضراباً عن الطعام، وردت سلطات الإمارات بتشديد ظروف احتجازه، ومنعته من الزيارة والاتصال بذويه.

وبن غيث واحد من أبرز الاقتصاديين العرب، وقد عمل محاضراً بفرع جامعة السوربون في أبوظبي.

وكانت محكمة الاستئناف الاتحادية قضت نهاية مارس الماضي بسجنه عشر سنوات؛ بسبب تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر"، انتقد فيها انتهاكات النظام المصري حقوق الإنسان، وقالت السلطات الإماراتية إن تلك التغريدة من شأنها تعكير صفو العلاقات مع مصر و"إثارة الفتنة والكراهية".

ويعتبر سجن الرزين هو الأسوأ في دولة الإمارات، ويقع في قلب إمارة أبوظبي على عمق 215 كيلومتراً داخل الصحراء، أنشأه ولي العهد محمد بن زايد آل نهيان ليكون مقبرة بحق المعارضين السياسيين، وبدأ البناء به أوائل تسعينيات القرن الماضي ودشن عام 2010.