• العبارة بالضبط

لتفادي حرب تجارية.. واشنطن توفد وزير خزانتها إلى بكين

وصل وفد أمريكي رفيع المستوى، على رأسه وزير الخزانة ستيف منوتشين، الخميس، إلى بكين؛ لمحاولة إيجاد تسوية للخلافات بين البلدين؛ سعياً لتفادي حرب تجارية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ندد منذ أشهرٍ بالعجز التجاري الأمريكي الضخم مع الصين، ووصف ممارساتها التجارية بـ"غير النزيهة"، ثم فرض على الصين، في نهاية مارس الماضي، رسوماً جمركية على صادراتها، نسبتها 25% للصلب، و10% للألمنيوم. وتواجه الصين الآن تهديداً برسوم جمركية جديدة قد تُفرض اعتباراً من 22 مايو الجاري، تستهدف ما قيمته 50 مليار دولار من المنتجات المصدَّرة إلى الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن تغطي المناقشات، التي يقودها منوتشين، ونائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي، عدداً كبيراً من الشكاوى الأمريكية بشأن الممارسات التجارية الصينية.

وقالت السفارة الأمريكية في بكين: إن "الوفد يعتزم مغادرة الصين مساء الجمعة".

وأضافت في بيان، أن "الوفد سيجتمع مع المسؤولين الصينيين على مدى يومين، كما سيجتمع مع السفير الأمريكي تيري برانستاد".

اقرأ أيضاً:

بكين ترد على واشنطن بضرائب تبلغ 3 مليارات دولار

من جهتها، قالت صحيفة "تشاينا ديلي" الرسمية، في افتتاحيتها: إن "بكين تريد أن تسفر المحادثات عن حلول عملية لإنهاء النزاع الراهن، وإن المحادثات قد تسير على نحو جيد إذا توافرت لدى الوفد الأمريكي الرغبة الحقيقية في الاستماع وليس الحديث فقط".

وأضافت أن "الصين ستقف في وجه الغطرسة الأمريكية إذا دعت الضرورة، وستنال الصين دعماً قوياً من المجتمع الدولي؛ لكونها من أنصار العولمة والتجارة الحرة والتعددية".

واستدركت الصحيفة بالقول: "الولايات المتحدة تريد الوصول على نحو أكبر للأسواق الصينية، ولكن عليها ألا تستخدم الإجراءات التجارية كأَداة لإرغام الصين على فتح أبوابها؛ لأنها بالفعل ماضية في فتحها على نحو أوسع".

وأشارت إلى أن "الصين تتوقع مقابل ذلك أن تردَّ واشنطن بالمثل وتفتح أسواقها أمام الاستثمارات الصينية والمنافسة"، بحسب وكالة "رويترز".

تجدر الإشارة إلى أن الصين فرضت رسوماً جمركية على 128 منتَجاً أمريكياً؛ ردّاً على قرار الرئيس دونالد ترامب؛ الأمر الذي دفع مراقبين إلى التحذير من اندلاع حرب تجارية بين البلدين.