• العبارة بالضبط

فلسطين: مشاركة الإمارات والبحرين بسباق إسرائيلي "خيانة عظمى"

أدانت اللجنة الأولمبية الفلسطينية مشاركة درّاجين إماراتيين وبحرينيين في ما يسمى بـ"طواف إيطاليا" للدراجات الهوائية في "إسرائيل"، والذي انطلق صباح الجمعة في شوارع القدس المحتلة، مؤكدة أنها "سابقة تصل حد الخيانة العظمى لنضالات الشعب الفلسطيني وتضحياته".

وقالت اللجنة، التي يرأسها اللواء جبريل الرجوب، في بيان لها: "تابع الشعب الفلسطيني والأسرة الرياضية الفلسطينية باهتمام، مشاركة درّاجين إماراتيين وبحرينيين في ما يسمي بـطواف إيطاليا للدراجات الهوائية الذي تستضيفه إسرائيل، في سابقة تنطوي على درجة عالية من الخطورة تصل حد الخيانة العظمى لنضالات الشعب الفلسطيني وتضحياته".

وأضافت اللجنة: "بينما يقدم أبناؤه الشهداء، وهم يقفون كسنان الرمح في معركة المصير، ليس دفاعاً عن الأرض التي بارك الله فيها وحولها فحسب، بل وعن الأمتين العربية والإسلامية حيث تتجاوز الأطماع الصهيونية حدود فلسطين".

اقرأ أيضاً :

"تطبيع رياضي".. الإمارات والبحرين تشاركان بسباق تهويدي للقدس

وأدانت اللجنة الفلسطينية بأشد عبارات الإدانة والاستنكار "هذه المشاركة المخجلة في هذا الماراثون الذي يكرس تهويد أرض الرسالات؛ مسرى النبي المصطفى صلوات الله وسلامه عليه، ومهد السيد المسيح عليه السلام"، داعية "اللجان الوطنية العربية في الإمارات والبحرين لسحب هؤلاء الدراجين فوراً من هذه المشاركة، التي تشكل وصمة عار لكل من يقف خلفها أو شارك فيها".

وكانت "إسرائيل" قد احتفت بمشاركة الإمارات والبحرين في سباق دولي للدراجات الهوائية، والذي انطلق لأول مرة من مدينة القدس المحتلة احتفالاً بالذكرى 70 لتأسيسها، وهو ما يسميه العرب والمسلمون "نكبة فلسطين".

وهذه ليست الخطوة التطبيعية الأولى بين الإمارات و"إسرائيل"؛ إذ شهد شهر مارس المنصرم مشاركة سائقين من الدولة العبرية في "رالي أبوظبي الصحراوي" للسيارات.

وأواخر أكتوبر 2017، احتضنت العاصمة الإماراتية بطولة "غراند سلام أبوظبي للجودو"، وشهدت مشاركة لاعبِين "إسرائيليِّين"، وتُوّج بعضهم بميداليات متنوعة.

كما شارك 20 رياضياً إسرائيلياً في بطولة العالم للجوجيتسو لفنون القتال للشباب والناشئين بالإمارات، حصدوا خلالها 13 ميدالية متنوعة؛ منها اثنتان ذهبيتان، وفقاً لما ذكره حساب "إسرائيل تتكلم بالعربية"، التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مطلع مارس الماضي.

كما زار وفد بحريني الأراضي الفلسطينية المحتلة، في ديسمبر 2017، بعد أيام قليلة من اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، والعمل على نقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى المدينة المقدسة، منتصف الشهر الجاري.