"الأمة الكويتي" يجدد الثقة بوزيرَي النفط والشؤون الاجتماعية

أعلن مجلس الأمة الكويتي (البرلمان)، اليوم الخميس، تجديد الثقة بوزيري النفط والكهرباء والماء بخيت الرشيدي، والشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، عن رئيس المجلس، مرزوق الغانم، قوله: إن "نتيجة التصويت أظهرت عدم موافقة 34 نائباً على حجب الثقة عن الرشيدي، وموافقة 11 نائباً من إجمالي الحضور، وعددهم 45 نائباً".

وفي ذات الجلسة جدد المجلس ثقته بوزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح، حيث رفض 28 نائباً طرح الثقة بالوزيرة مقابل تأييد 12 نائباً وامتناع 5 آخرين، بعد أن اتهمت بـ"الانحراف عن تطبيق القانون والتعسف وإساءة استعمال السلطة".

ويأتي استجواب الرشيدي بعد أن تقدم عشرة نواب في مجلس الأمة الكويتي، في 1 مايو الجاري، بطلب للتصويت على حجب الثقة، بعد استجواب استمر يوماً كاملاً بشأن إدارته لقطاع النفط.

ودار الاستجواب حول تأخر مشروعي الوقود البيئي ومصفاة فيتنام، وتكبد الدولة خسائر بسبب ذلك، و"تضليل" الوزير للحكومة وللرأي العام بشأن المشروعين، بحسب صحيفة الاستجواب.

اقرأ أيضاً :

الكويت: وجود الاتفاق النووي الإيراني أفضل من عدمه

وناقش الاستجواب كذلك مشاريع استثمارية خاسرة، وهدراً للأموال العامة، ومخالفات مالية وإدارية عدة، وعدم محاسبة المتسببين في إضراب القطاع النفطي عام 2016.

ويعد استجواب النواب للوزراء أو لرئيس الحكومة في الكويت حدثاً سياسياً مهماً، إذ يمكن أن يترتب عليه استقالة الوزير المستجوب أو إقالته، أو حل الحكومة أو حتى حل البرلمان.

ورغم أن أمير الكويت يملك القول الفصل في الشأن السياسي ويمكنه إقالة الحكومة أو حل البرلمان، فإن النواب يمكنهم أيضاً التصويت بعدم الثقة بالوزير بعد استجوابه.