الإسترليني يتراجع بقوة والذهب يرتفع مع توقف صعود الدولار

هبط الجنيه الإسترليني بشكل حاد خلال تعاملات الخميس، مسجلاً أدنى مستوى في أربعة أشهر أمام الدولار الأمريكي؛ بعد أن أبقى بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة مستقرة.

وكانت خطوة المركزي البريطاني متوقعة لكنه خفّض توقعاته للنمو والتضخم للعامين الجاري والمقبل.

وانخفض الإسترليني أيضاً بنحو 1% مقابل اليورو، مسجلاً أكبر هبوط ليوم واحد في أسبوعين.

وقلّصت الأسواق توقعاتها لزيادة في أسعار الفائدة البريطانية في 2018، عقب بيانات اقتصادية جاءت أسوأ من المتوقع.

وقال مارك كارني، محافظ بنك انجلترا، إن أسعار الفائدة البريطانية من المرجح أن ترتفع بحلول نهاية العام الجاري.

وجاءت تعليقات كارني بعد وقت قليل من قرار البنك المركزي البريطاني إبقاء تكاليف الاقتراض من دون تغيير.

اقرأ أيضاً :

الدولار يستقر قرب أعلى مستوياته منذ 3 أشهر

وأضاف كارني في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): "من المرجح أنه على مدار العام المقبل أن أسعار الفائدة سترتفع، على الأرجح بحلول نهاية العام. ذلك هو الشيء الأكثر ترجيحاً أن يحدث"، مضيفاً: "إذا تباطأ الاقتصاد عندئذ فإننا سنعدل السياسة".

وأظهرت البيانات أن الناتج الصناعي في المملكة المتحدة زاد بنسبة 0.1% على أساس شهري في مارس الماضي، في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى نمو قدره 0.2%.

وقبيل إعلان البنك المركزي عن قراره إبقاء الفائدة من دون تغيير، كان الإسترليني مرتفعاً بما يصل إلى 0.4% عند 1.3618 دولار.

وبعد إعلان القرار هبطت العملة البريطانية بما يصل إلى 0.5% إلى 1.3474 دولار، وهو أدنى مستوى لها في أربعة أشهر. كما أنها ضعفت أيضاً أمام اليورو الذي صعد 1% إلى 88.35 بنساً.

- ارتفاع للذهب

في غضون ذلك، ارتفع الذهب مع توقف الدولار لالتقاط الأنفاس مستقراً قرب ذروته للعام 2018، في حين يركز المستثمرون على بيانات التضخم الأمريكية التي تصدر في وقت لاحق، والتوترات المحتدمة بين الولايات المتحدة وإيران.

ونزل الدولار قليلاً عن ذروته في أربعة أشهر ونصف الشهر التي سجلها مع استقرار عوائد سندات الخزانة الأمريكية قرب مستوى 3%.

وكان السعر الفوري للذهب مرتفعاً 0.2% إلى 1315.28 دولاراً للأوقية في التعاملات المبكرة. وارتفعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة تسليم يونيو 0.2% أيضاً إلى 1315.50 دولاراً.