المغرب يدعو للتصويت لملفه لاستضافة مونديال 2026

دعا رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، فوزي لقجع، الثلاثاء، جميع الاتحادات العالمية إلى التصويت لملف بلاده، من أجل استضافة نهائيات كأس العالم 2026، قبل أقل من شهر من معرفة هوية الفائز لنيل شرف احتضان النهائيات العالمية.

وينافس المغرب، في الحصول على شرف استضافة مونديال 2026، الملف الثلاثي المُكون من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، وسيحسم الصراع فيه عبر مرحلة التصويت التي ستقام في الـ13 من يونيو المقبل في روسيا، عشية افتتاح مونديال 2018.

وفي خطاب، كُتب باللغتين الفرنسية والإنجليزية، نشر الثلاثاء على الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد المغربي، دعا لقجع جميع الاتحادات العالمية إلى التصويت للملف المغربي؛ لأنه "ملف شامل، مسؤول ومربح، ويحترم البيئة والإنسان بالدرجة الأولى".

واستعرض رئيس الاتحاد المغربي أهم مميزات ملفه، والمبني أساساً على "تقنية الملاعب المركبة، والتي يمكن الرفع من طاقتها الاستيعابية وتفكيكها مباشرة بعد المنافسات الكروية، لضمان نسخة استثنائية وبمعايير خاصة".

وتعهد المغرب أيضاً بتوفير جميع "الظروف المثالية للاعبين وللجماهير التي ستحضر للمدن المستضيفة، والتي تعتبر من أهم الروافد التراثية والثقافية في المملكة".

وتعهد الاتحاد المغربي لكرة القدم "بتوفير إيرادات قياسية للفيفا ستصل إلى 5 ملايين دولار على الأقل (ضعف الأرباح في نسخة 2014 و2010 لكأس العالم)، لتضمن للاتحاد الدولي بذلك إمكانية تطوير كرة القدم في جميع بقاع العالم".

اقرأ أيضاً :

ميسي يُعلن دعمه لاستضافة المغرب لمونديال 2026

وجاء في الخطاب أيضاً أن "اختيار البلد المنظم لا يمكن أن يحدد فقط من خلال قدرة ملاعبه، وكذا مدى تطور اقتصاده، بل يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أيضاً قدرة هذه النسخة من كأس العالم على تحقيق التطور الاجتماعي والاقتصادي لبلد أو قارة ككل".

وأردف قائلاً: إن "المغرب بلد له جذور تاريخية، هو صلة وصل بين القارتين الأفريقية والأوروبية، بين الشرق والغرب، ينافس على استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم منذ 30 عاماً، إنها المرة الخامسة التي يقدم فيها المغرب ترشحه، بدعم من كل أفراد الأمة، وبإرادة قوية من شباب مغربي، من أجل الاحتفال بالرياضة الأكثر شعبية في العالم، وجعلها وسيلة من أجل الارتقاء وخلق الفرص".

واختتم رسالته بتأكيد أن "التصويت للملف المغربي هو تصويت لكأس عالم إنساني، ولعالم منفتح ومتعدد الأطراف، ملتزم من أجل بناء مستقبل مشرق للأجيال القادمة، هذا الرهان هو الذي دفعنا لمراسلتكم بكل تواضع لنطلعكم على التزامنا وعزمنا على استقبالكم سنة 2026".

اقرأ أيضاً :

ترامب يحثّ أفريقيا على دعم ملفّ بلاده لتنظيم مونديال 2026

ويعول المغرب كثيراً على الدعم الذي يلقاه من عدد من الدول الأفريقية والعربية، في الوقت الذي يعول فيه الملف الثلاثي الأمريكي على قوته الاقتصادية والمالية، وتطور بنيته التحتية الرياضية والسياحية.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب يحتاج لحصد 104 أصوات من أصل 207، في المرحلة النهائية من أجل احتضان كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه، بعد 4 محاولات فاشلة؛ أعوام 1994 (أمريكا)، و1998 (فرنسا)، و2006 (ألمانيا)، و2010 (جنوب أفريقيا).