السنوار: نرفض "صفقة القرن" وندعو "فتح" لمشروع وطني موحّد

قال يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، الأربعاء، إن الحركة ترفض كل المشاريع التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، وناشد قادة حركة فتح أن يفتحوا الطريق لسكات الضفة الغربية والقدس لمقاومة الاحتلال.

وتأتي تصريحات السنوار التي أدلى بها لقناة "الجزيرة" الإخبارية، بعد يومين من افتتاح مقر السفارة الأمريكية في مدينة القدس المحتلة والذي ترافق مع ذكرى النكبة.

وقال السنوار إن الوعي الجمعي للفلسطينيين يجعلهم بمقدمة حماية مشروعهم الوطني، مضيفاً: "نرفض كل هذه المشاريع، ونؤكد أننا نملك القدرة على الخروج من المأزق".

اقرأ أيضاً:

مجزرة غزة ونقل سفارة أمريكا.. رفض عربي رسمي وتحرك معدوم

وطالب القيادي في "حماس" قادة حركة "فتح" بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، ودعاهم للاتفاق على مشروع وطني موحّد للنضال الشعبي.

كما ناشد حركة "فتح" إطلاق العنان للفلسطينيين بالضفة والقدس للمقاومة. وتابع: "نريد أن ينطلق شعبنا بالضفة (الغربية) كما انطلق في غزة ضد الاحتلال".

وأكد السنوار: "أهلنا بغزة والضفة والقدس قادرون على إسقاط صفقة القرن. نحن قادرون كشعب فلسطيني على أن نفرض إرادتنا على العالم إذا ما وحَّدنا جهودنا".

وقال إن سلاح المقاومة واعٍ، وإن أبناء كتائب عز الدين القسّام أنفسهم يشاركون في المسيرات السلمية.

وختم السنوار بالقول: "سنكون قادرين على فرض إرادتنا، ونتصدى لمؤامرات التصفية ضدنا".

ونظَّم الفلسطينيون في قطاع غزة مسيرة العودة الكبرى تزامناً مع الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، وشهدت المسيرة مواجهات مع قوات الاحتلال، سقط خلالها 62 شهيداً ونحو 4 آلاف مصاب، وسط تنديد دولي واسع.