• العبارة بالضبط

شاهد: "سنفطر في القدس" إعلان زين الرمضاني بحضور ترامب وبوتين

كعادتها تحاول شركة "زين" الكويتية للاتصالات التعبير بطريقتها عن قدوم شهر رمضان الكريم، من خلال إعلانها السنوي الذي يلقى انتشاراً واسعاً بين الجمهور العربي.

وهذا العام كان إعلان الشركة مختلفاً تماماً؛ إذ ظهر فيه زعماء العالم على غرار الرؤساء: الأمريكي دونالد ترامب، والروسي فلاديمير بوتين، والكوري الشمالي كيم جونغ أون.

منذ اللحظات الأولى لعرض الإعلان الذي حمل عنوان "سنفطر في القدس"، حظي بتفاعل كبير وإشادة من شخصيات اعتبارية، في مقدمتها ملكة الأردن الملكة رانيا العبدالله، التي كتبت على "تويتر": "من الجيد أن نستمع إلى صوت الأطفال".

وعُرف عن إعلانات "زين" الرمضانية أنها عادةً ما تتميز بكونها تُستوحى من قضايا الواقع، وتحمل رسائل تتسم بالأمل والإيجابية، وهو ما يكسبها شعبية كبيرة، خاصة خلال العامين السابقين.

وإعلان هذا العام تطرَّق إلى قضية القدس بعد إعلان ترامب المدينة المقدسة عاصمة لـ"إسرائيل"، وما تبعه من أحداث عنف أدت إلى استشهاد نحو 90 فلسطينياً (منذ 30 مارس)، برصاص قوات الاحتلال إثر مواجهات اندلعت على حدود قطاع غزة.

كما ظهر في الإعلان ترامب وكيم جونغ اللذان فجَّرا العالم بحرب تصريحات وتهديدات باستخدام الصواريخ النووية، قبل أن يعلن الطرفان نيتهما حل الأزمة بقمةٍ مقرر لها أن تُعقد الشهر الجاري.

بوتين أيضاً ظهر في الإعلان مع عائلة دمَّر منزلها، في إشارة إلى الوضع بسوريا، التي تحضُر فيها روسيا وقواتها كداعم لنظام الأسد منذ 7 سنوات على اندلاع الثورة الشعبية السورية.

اقرأ أيضاً:

جدل حول صحة رؤية هلال رمضان 2018

واختُتم الإعلان بمشهد لمدينة القدس و6 أشخاص في لباس خليجي، وذلك في إشارة إلى الأزمة التي تعصف بدول الخليج منذ 5 يونيو الماضي، بعد أن فرضت السعودية والإمارات والبحرين حصاراً على قطر.

والإعلان، الذي وصل عدد مشاهديه خلال ساعات قليلة بعد نشره على "يوتيوب"، إلى 75 ألف مشاهدة، من كلمات الكاتبة الكويتية هبة حمادة، وألحان بشار الشطي، وتوزيع ربيع الصيداوي، وإخراج سمير عبود.