حذاء "الفرعون المصري" في المتحف البريطاني

وضع المتحف البريطاني الحذاء الخاص بالنجم المصري محمد صلاح، الذي قدّم موسماً "أسطورياً" برفقة ناديه ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، في قسم الآثار المصرية الفرعونية؛ احتفالاً بفوزه بجائزة "الحذاء الذهبي" كأفضل هدّاف في النسخة الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقال المتحف البريطاني عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": إن "هذا الحذاء يحكي قصة أيقونة مصرية حديثة تلعب في المملكة المتحدة البريطانية وتعطي أثراً عالمياً كبيراً، وبناءً على مشروعنا بالحصول على الأشياء التي تحكي قصص نجاح من الحياة اليومية وضعناه بجوار الآثار".

وأضاف: "لقد اقتنينا شيئاً جديداً ومثيراً لنجم الكرة المصري محمد صلاح، الذي يقدّم أداءً كبيراً في البريميرليغ، وسيبقى معنا حذاؤه حتى موعد المباراة النهائية لليفربول أمام ريال مدريد الإسباني بدوري أبطال أوروبا".

وتحتضن العاصمة الأوكرانية كييف نهائي "أمجد الكؤوس الأوروبية"، في الـ 26 من مايو الجاري، حيث يسعى "الملكي" للفوز باللقب للعام الثالث توالياً والـ 13 بتاريخه، في حين يتطلّع ليفربول للظفر بالبطولة السادسة بدوري الأبطال.

ونجح صلاح (25 عاماً) في جذب الأنظار إليه هذا الموسم مع ليفربول؛ حيث شارك معه في 51 مباراة بمختلف البطولات، مسجلاً 44 هدفاً، كما صنع 15 هدفاً أخرى.

وسجل "الفرعون المصري" 32 هدفاً في 36 مباراة في الدوري الإنجليزي في موسمه الأول مع فريق ملعب "أنفيلد"، لينتزع "الحذاء الذهبي" الخاص بالدوري الإنجليزي، كما انفرد بالرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في موسم من 38 مرحلة.

اقرأ أيضاً :

"محمد صلاح" عن قرب.. صنعَ السعادة بقريته وأبعد الأضواء عن أسرته

كما فاز النجم المصري بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ليصبح ثاني عربي وأفريقي يتوَّج بالجائزة الفردية الرفيعة بعد الجزائري رياض محرز.

وحصل على جائزة لاعب العام في "البريميرليغ" المقدمة من رابطة كُتاب كرة القدم الإنجليزية، ليصبح أول عربي وأفريقي يفوز بهذه الجائزة، التي تعد الأقدم في إنجلترا منذ إعلانها عام 1948.

أما على الصعيد القاري، فشارك "مو صلاح" في 12 مباراة بدوري أبطال أوروبا وسجّل 10 أهداف، وأسهم في 5 تمريرات حاسمة.‎