بصورة "مرعبة".. هكذا هدّد "داعش" ميسي ورونالدو!

عاد تنظيم "داعش" لإطلاق تهديداته قبل أقلّ من شهر على انطلاق نهائيات كأس العالم لكرة القدم، التي تستضيفها 11 مدينة روسية، في الفترة ما بين 14 يونيو و15 يوليو المقبلين، بمشاركة 32 منتخباً.

وذكرت صحيفة "آس" الإسبانية، الخميس، أن تنظيم "الدولة" أطلق تهديداً جديداً لنجوم "الساحرة المستديرة"؛ إذ نشر صورة "مرعبة" تُظهر رجالاته وهو يقطعون رأسي النجمين العالميين؛ البرتغالي كريستيانو رونالدو، وغريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، وهما ممدّدان على أرضية ملعب كرة قدم.

DdZyWd3X0AAKtS1 (1)

وأضافت الصحيفة الإسبانية الشهيرة أن "داعش" نشر ملصقاً آخر يُظهر إرهابياً "يهمّ بتفجير أحد الملاعب الروسية".

وهذه هي المرة الثانية التي يُهدّد داعش فيها بمهاجمة نجوم الكرة العالمية؛ إذ نشر في 29 أكتوبر 2017 صورة "مُخيفة" يظهر ميسي فيها مقطوع الرأس، وبجانبه نيمار جالساً على ركبتيه بملابس الإعدام البرتقالية ويبكي خوفاً، ويمسك به أحد عناصر التنظيم الإرهابي في انتظار تصفيته وإلحاقه بمصير "البرغوث".

وشرعت روسيا في تشديد إجراءاتها الأمنية قبل انطلاق "العرس الكروي الكبير"، وسط تقارير متزايدة تتحدّث عن قيام الاستخبارات الروسية بإلقاء القبض على "خلايا إرهابية في مدن روسية".

اقرأ أيضاً :

آخرهم ميسي ونيمار.. لماذا حوّل "داعش" بوصلته لنجوم "المستديرة"؟

وكان "داعش" قد هدّد سابقاً باستهداف "أكبر تجمّع كرويّ في العالم على الإطلاق"؛ حيث أظهرت الملصقات السابقة شعار روسيا في كأس العالم 2018 منفجراً إلى جانب جملة: "نحن من يختار ساحة المعركة"، و"نار المجاهدين ستحرقك"، و"انتظرونا في روسيا"، وغيرها.

ويُقلّل مراقبون من إصدارات "داعش" الأخيرة، التي يسعى من خلالها إلى إثبات حضوره على الساحة العالمية، رغم النكسات الأخيرة التي تعرّض لها، مستندين في كلامهم إلى تهديد التنظيم بشنّ هجمات في كأس الأمم الأوروبية التي أُقيمت في فرنسا صيف 2016، إلى جانب كأس أمم أوروبا للسيدات صيف 2017 بهولندا، حيث مرّت البطولتان بسلام ولم تعرفا أي خروقات أو هجمات تُذكر.