• العبارة بالضبط

تركي آل الشيخ يفتح النار على إدارة الأهلي المصري

فتح رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية، تركي آل الشيخ، النار على إدارة النادي الأهلي المصري، بعد يوم واحد من إعلانه عدم الاستمرار في منصبه رئيساً شرفياً للأهلي المصري، بضغط كبير من الجماهير الأهلاوية، إثر تصريحات اعتبرتها "مُهينة" من قبل المسؤول السعودي بحق "القلعة الحمراء"، في الوقت الذي التزمت فيه الإدارة الأهلاوية بـ"الصمت المُطبق".

وكان "آل الشيخ" قد أشعل غضب جماهير "الشياطين الحُمر"؛ بعدما قال في تصريحات لقناة "ksa sports" السعودية، إن المدرب الأرجنتيني رامون دياز كان قريباً من التوقيع مع "نادٍ عربي" بدعم منه، قبل أن يغير وجهته إلى نادي الاتحاد السعودي بطلب من رئيس "العميد" نواف المقيرن.

ونشر "آل الشيخ" بياناً صباح الجمعة، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، كشف من خلاله بداية علاقته بالأهلي المصري وصولاً إلى اعتذاره الخميس عن الرئاسة الشرفية، مشيراً إلى أنه أنفق على النادي الأهلى ما قيمته 260 مليون جنيه خلال الأشهر الخمسة الماضية.

اقرأ أيضاً :

بوقائع وأرقام.. المال السعودي يفرض كلمته على الرياضة المصرية

وكان مجلس إدارة الأهلي المصري، برئاسة محمود الخطيب، قد وافق بالإجماع على تعيين "آل الشيخ" رئيساً شرفياً لـ"القلعة الحمراء"، أواخر ديسمبر المنصرم، بعد يوم واحد من إزاحة الستار عن "مشروع القرن"، الخاص ببناء استاد النادي الجديد.

وذكر "آل الشيخ"، في بيانه، أنه يود أن يوضح "بعض الحقائق حول اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي، بعد أن التزم الصمت طوال الفترة الماضية حيال تجاوزات وإساءات بسبب مواقف سلبية من إدارة النادي الأهلي، وعدم إيضاحها للحقائق وإظهار الواقع كما هو".

وروى آل الشيخ بداية قصة وصوله إلى الرئاسة الشرفية للأهلي حتى اعتذاره عنها، وما قدمه للنادي خلال هذه الفترة، لافتاً إلى أن الأمر بدأ بدعمه لترشح الخطيب لرئاسة النادي، وتمويل حملته الانتخابية بمبلغ 6 ملايين جنيه ضد محمود طاهر، المدعوم من رجلي الأعمال نجيب ساويرس وأحمد أبوهشيمة.

وأشار "أرفع مسؤول رياضي في السعودية" إلى أن الخطيب طالبه بالتدخل في عدة صفقات لشراء وبيع لاعبين والتعاقد مع مدرب، بالإضافة إلى مشروع "استاد القرن"، مشيراً إلى أن الخطيب كان يتراجع عن بعض طلباته بعد أن يقترب آل الشيخ من تنفيذها أو بعد تنفيذها، على غرار ما حدث في ملف تجديد النجمين عبد الله السعيد وأحمد فتحي والتعاقد مع حارس الزمالك أحمد الشناوي.

وكشف تركي آل الشيخ أن حجم دعمه المالي للنادي الأهلي بلغ 260 مليون جنيه، خلال 5 شهور تولى فيها الرئاسة الشرفية للنادي. وانتقد آل الشيخ تعامل إدارة الأهلي معه كأنه "جهاز صراف"، وقال: إنه "بسبب الأخطاء والتشويه الذي حدث له أصبح في نظر جمهور الأهلي (شوال الرز) الذي يتحكم ويعبث بالكرة المصرية"، وهدد في ختام حديثه بكشف المزيد من الحقائق إذا اضطر إلى ذلك.

وأثارت تصريحات تركي آل الشيخ موجة من الجدل الحاد حول علاقته بالأهلي، وخرجت عشرات آلاف التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي بين منتقد لإدارة الأهلي برئاسة الخطيب ومنتقد لتركي آل الشيخ، ووصف الكثير من المعلقين ما حدث بأنه "فضيحة مدُوية" لإدارة النادي الأهلي.

في السياق ذاته طالب رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس باستقالة الخطيب، قائلاً عبر حسابه في "تويتر": "الحقيقة أن الذي يجب أن يعتذر عن رئاسة الأهلي ويستقيل هو الخطيب مش تركي الشيخ... بهدلنا!".