• العبارة بالضبط

الصدر: أهلاً بعودة يهود العراق من "إسرائيل"

أبدى زعيم التيار الصدري العراقي، مقتدى الصدر، تأييده عودة يهود العراق من "إسرائيل" إلى بلادهم، وذلك عقب هجرتهم إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد عام 1948.

وقال الصدر، في معرض رده على سؤال من أحد أتباعه حول إمكانية عودة اليهود العراقيين الذين هُجروا من العراق: "إذا كان ولاؤهم للعراق فأهلاً بهم"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

وشكل المواطنون اليهود في العراق نسبة أكثر من 2% من مجموع السكان الأصليين حتى عام 1947، وهذه النسبة انخفضت بشكل كبير جداً عام 1951 بعد هجرتهم إلى "إسرائيل".

اقرأ أيضاً :

أطفال العراق ما بعد "داعش".. جنوح نحو التوحّش يثير القلق

وجددت الحركة الصهيونية نشاطاتها في العراق بعد "قيام إسرائيل" عام 1948، بهدف حثهم على الهجرة إليها، لكن الحكومة العراقية آنذاك فرضت قيوداً صارمة على ذلك.

ففي 4 مارس 1950، أقرت حكومة توفيق السويدي القانون رقم 1 لسنة 1950، الذي يقضي بإسقاط الجنسية العراقية عن أي مواطن "يرغب في اختياره الحر في مغادرة العراق نهائياً".

ومع أن الحكومة العراقية لم تضع حين أصدرت هذا القانون إسقاط قيود على أملاك الراغبين في الهجرة، فإنها عادت وأصدرت في 8 مارس 1951 قانوناً بتجميد أملاك اليهود العراقيين الذين أُسقطت عنهم الجنسية.

وتتزامن تصريحات الصدر مع تصدره للمشهد السياسي في العراق، عقب تقدم تحالفه "سائرون" بالنتائج النهائية للانتخابات العامة التي جرت في 12 مايو الجاري، بواقع 54 مقعداً، ثم تحالف "الفتح" (يضم أذرعاً سياسية لفصائل الحشد الشعبي) بـ47 مقعداً، ثم تحالف "النصر" بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ42 مقعداً.