• العبارة بالضبط

بن جاسم: تحقيقات بأمريكا تكشف أن أزمة الخليج يُخطَّط لها منذ زمن

قال رئيس وزراء قطر السابق، الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، الثلاثاء، إن تحقيقات في الولايات المتحدة الأمريكية توصَّلت إلى أن الأزمة الخليجية يُخطَّط لها منذ سنوات.

وبمناسبة مرور عام على اندلاع الأزمة الخليجية، في 5 يونيو الماضي، كتب بن جاسم سلسلة تغريدات على موقع "تويتر"، لكنه لم يذكر فيها تفاصيل عن تلك التحقيقات ولا الجهة الأمريكية التي تجريها.

وقبل عام قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها إجراءات عقابية ما زالت مستمرّة؛ بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتّهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني، والمساس بسيادتها.

اقرأ أيضاً :

الأورومتوسطي: أزمة الخليج تهدِّد السلم وتجعل الحقوق بمهبّ الريح

وقال الشيخ حمد إن الحصار فُرض على قطر "لا لشيء إلا لتنفيذ أجندات خُطّطت لهم".

ورأى أن "الضحيّة في هذه الأزمة المفتعلة هو مجلس التعاون (لدول الخليج العربية) الذي هو مُلك كل شعوب المنطقة".

وتابع: "كنّا نطمح من جيل الشباب أن يكملوا بناء ما بدأ به الآباء، ولكن للأسفِ هُدِمَ كل شيء بقرار من بعض دول المجلس، أين المؤسّسات؟ وأين الحكمة؟".

واتَّهم دولاً باختطاف مجلس التعاون متسائلاً: "أين النظام الأساسي الذي ينصّ على أن القرار في المجلس يكون بموافقة دوله الست؟ هل خُطف المجلس؟ ولمصلحة من؟".

ومستنكراً تساءل: "أين الأدلَّة التي طالما قلتم إنكم ستقدّمونها ضدّ بلدي؟ أنتم تخطّطون منذ سنوات لهذا اليوم كما يتّضح الآن من التحقيقات في أمريكا".

وأردف: "للأسف، الناس يتقدّمون ونحن في الخليج رجعنا لأيام الجاهلية. وجزى الله الأيام، علمتني صديقي من عدوّي".

وأعرب الشيخ آل ثاني عن ثقته بـ "حكمة" العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في "تصويب الأمور"، واصفاً إياه بـ "كبير العائلة الخليجية".

وأعرب في الوقت نفسه عن خشيته من "أن نبدأ أزمة ولا نعرف كيف ننهيها".