• العبارة بالضبط

حزب ألماني يطالب الحكومة بفتح الحدود أمام اللاجئين

صوَّت المؤتمر العام لحزب اليسار المعارض في ألمانيا، بأغلبية كبيرة، السبت، على مطالبة الحكومة بفتح الحدود أمام اللاجئين.

وخلال المؤتمر العام للحزب، في مدينة لايبزغ شرقي البلاد، صوَّت مندوبو الحزب بالموافقة على مقترح تقدمت به هيئته التنفيذية، حول سياسة اللجوء.

وبدأ المؤتمر العام لحزب اليسار في لايبزغ الجمعة، وتستمر أعماله حتى يوم الأحد.

ووفق ما نقلته مجلة "دير شبيغل" الألمانية الخاصة عن بيان للحزب، فإن أغلبية كبيرة من إجمالي 580 مندوباً حضروا مؤتمر الحزب صوتت لمصلحة مقترح الهيئة التنفيذية بفتح الحدود أمام اللاجئين، دون أن يكشف الحزب عن عدد الأصوات التي حصل عليها هذا المقترح، أو التي صوتت ضده.

ونص المقترح الذي وافق عليه المندوبون على مطالبة الحكومة بفتح الحدود لجميع اللاجئين وطالبي الحماية.

وطالب المقترح أيضاً بـ"توفير طرق لجوء آمنة ومشروعة، تمكن طالبي اللجوء والحماية من الوصول لألمانيا".

وتأتي تلك الخطوة بعد أشهر شهد فيها الحزب نقاشات كبيرة حول سياسة اللجوء؛ بين مؤيدي سياسة فتح الحدود وأبواب سوق العمل للاجئين، ومعارضيها.

اقرأ أيضاً :

ألمانيا تقرر السماح للاجئين باستقدام عائلاتهم

كما تأتي في ظل مطالبات أحزاب أبرزها البديل لأجل ألمانيا (يمين متطرف)، حزب المعارضة الرئيسي، بإغلاق الباب نهائياً أمام اللاجئين، ودعوة أحزاب أخرى مثل الحزب الاجتماعي المسيحي (يمين وسط) الذي يتزعمه وزير الداخلية هورست زيهوفر، إلى رفض طالبي اللجوء القادمين بشكل غير شرعي على الحدود، وعدم السماح لهم بدخول الأراضي الألمانية، وكذلك تسريع وتكثيف عمليات ترحيل طالبي اللجوء الذين تم رفض طلباتهم في ألمانيا.

وعبر الحزب في وقت سابق عن مخاوفه من تشدد بلاده أكثر في سياسة اللجوء مع تولي زيهوفر حقيبة الداخلية، وقال إن زيهوفر "يدعو في كل فرصة لوضع حد أقصى (لعدد اللاجئين)"، معرباً عن تخوفه من "المزيد من الترحيل التعسفي" بحق اللاجئين الذين ترفض طلباتهم.

ومنذ عام 2015 دخل الأراضي الألمانية نحو مليون لاجئ معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان، حسب تقديرات حكومية.