• العبارة بالضبط

ليس آسيوياً.. تعرّف على هوية المنتحر داخل الحرم المكي

أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الفرنسية أن الشخص الذي انتحر مساء الجمعة بالحرم المكي يحمل الجنسية الفرنسية، دون إبداء مزيد من التفاصيل، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت السلطات السعودية قد أعلنت، في وقت سابق، أن المنتحر بالحرم المكي آسيوي الجنسية.

وذكرت صحيفة "سبق" أن الرجل قدم إلى المدينة المنورة كمحطة أولى له في السعودية وأقام هناك يوماً واحداً فقط، وانتقل إلى مكة لإكمال نسك العمرة، وكان يقطن أحد الفنادق في حي العزيزية في مكة المكرمة.

ولا تزال جثة المنتحر موجودة في ثلاجة الموتى في مستشفى الملك فيصل بمكة، لحين انتهاء التحقيق في الواقعة.

اقرأ أيضاً :

شاهد: انتحار آسيوي في الحرم المكي

وأوردت وكالة الأنباء السعودية (واس)، أمس السبت، نقلاً عن المتحدث باسم شرطة المنطقة أنه، مساء الجمعة، أقدم "أحد الوافدين على القفز من سطح المسجد الحرام إلى صحن الطواف بالدور الأرضي، مما نتج عنه وفاته فور سقوطه".

بدورها قالت إمارة مكة المكرمة، في حسابها على موقع "تويتر"، إن الجهات الأمنية رصدت حالة انتحار لمجهول من جنسية آسيوية قفز من الدور العلوي إلى صحن المطاف، وذلك بعد الانتهاء من صلاة العشاء، وأوضحت أنه سقط في صحن المطاف دون أن يصاب أحد بضرر.

وفي السنوات الأخيرة وقعت عدة حوادث مشابهة لأشخاص أقدموا على الانتحار داخل الحرم، وآخرين حاولوا الانتحار قبل أن يتم إنقاذهم، وتعددت الأسباب بين أمراض نفسية ومشاكل مادية أو عائلية.

ووقعت أغلب حوادث الانتحار بأن يلقي الشخص نفسه من أحد طوابق الطواف العلوية ليسقط في صحن الطواف بالحرم الشريف.

وفي العشرين من مايو الماضي سقط ذراع رافعة في منطقة عمل بالحرم المكي، ما أسفر عن إصابة أحد العمال.

وفي واحد من أسوأ الحوادث سقطت رافعة داخل الحرم المكي في سبتمبر 2015، ما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص من جنسيات عدة أبرزها إيرانية وتركية وأفغانية ومصرية وباكستانية، وإصابة نحو 250 آخرين، ووقعت تلك الحادثة قبيل بداية موسم الحج.