الإمارات تستعين بضباط أمريكيين في حربها باليمن

قالت صحيفة "إنتلجنس" الاستخباراتية الفرنسية، إن الإمارات وظفت ضباطاً أمريكيين لتحسين أداء قواتها البرية التي تخوض الحرب في اليمن.

وأضافت الدورية أن مؤسسة إماراتية تدعى شركة "المعرفة الدولية" وظفت أعضاء سابقين في البنتاغون لهذا الغرض، مشيرة إلى أن "الجنرال المتقاعد جيمس تشامبرز انضم إلى الشركة؛ لرفع مستوى أداء القوات اللوجستية الإماراتية".

وأوضحت أن الشركة الإماراتية استأجرت محاربين أمريكيين قدامى خاضوا معارك في العراق وأفغانستان، بمن فيهم العقيد لو ماريش.

وقالت الدورية إن الجنرال المتقاعد وليام ويبستر، الذي عمل نائباً للقائد العام للقوات البرية في العراق، يعمل أيضاً مع القوات الإماراتية.

شاهد أيضاً :

هل وصل مجلس التعاون الخليجي لنهاية مسدودة؟

كما تحاول الشركة الاستفادة من خبرات العقيد المتقاعد مارك بينيديكت لتحسين أمن العمليات، إضافة إلى المنسق السابق للاستخبارات خلال حرب العراق كيث غيغر.

وكان الكونغرس قد طالب الشهر الماضي بإجراء تحقيق علني وشفاف في طبيعة الدور الأمريكي في عمليات استجواب المعتقلين داخل السجون السرية التي تديرها الإمارات وحلفاؤها جنوبي اليمن.

وجاء ذلك بعد أن كشف تحقيق لوكالة أسوشييتد برس عن وجود 18 سجناً سرياً تديرها الإمارات وحلفاؤها جنوبي اليمن، وأورد التحقيق أن مسؤولين أمريكيين بارزين أقروا بانخراط قوات أمريكية في عمليات استجواب المعتقلين باليمن.