• العبارة بالضبط

روسيا والسعودية تقصّان شريط افتتاح كأس العالم

تتجه أنظار عشّاق كرة القدم، مساء اليوم الخميس، إلى استاد "لوجنيكي"، الذي يحتضن افتتاح نهائيات كأس العالم؛ بين روسيا (البلد المنظّم) والسعودية، وذلك في البطولة التي تستمرّ حتى منتصف يوليو المقبل.

ووقع المنتخبان الروسي والسعودي ضمن المجموعة المونديالية الأولى، إلى جانب مصر والأوروغواي، وذلك وفقاً لما أفرزته القرعة، التي سُحبت مطلع ديسمبر المنصرم، في قصر"الكرملين" بالعاصمة موسكو.

وسيحاول المنتخب السعودي، بقيادة مدرّبه الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، عبور المباراة الافتتاحية إلى برّ الأمان والخروج منها بأقل الخسائر، خاصة أنها ستكون أمام الدولة المستضيفة.

ومن المتوقّع أن يعتمد بيتزي على حارس المرمى عبد الله المعيوف، إضافة للمدافعين؛ ياسر الشهراني، وأسامة هوساوي، وعمر هوساوي، ومحمد البريك، فضلاً عن رباعي خط الوسط: عبد الله عطيف، وتيسير الجاسم، وسلمان الفرج، ويحيى الشهري، إضافة للثنائي الهجومي سالم الدوسري وفهد المولد.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: تعرّف على المجموعة الأولى في مونديال روسيا

وتشارك السعودية في نهائيات كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخها؛ بعدما تأهّلت سابقاً إلى نسخ 1994 و1998 و2002 و2006، قبل أن تغيب عن نسختي 2010 و2014.

ويعدّ التأهّل إلى ثمن نهائي نسخة 1994 أفضل نتيجة حقّقها "الصقور" على مدار مشاركاتهم بالمونديال، وهو ما يفرض على الجيل الحالي محاولة تكرار ذلك الإنجاز التاريخي.

على الجانب الآخر لم تحقّق روسيا أي فوز، منذ أكتوبر الماضي، واختتمت استعداداتها لكأس العالم بالتعادل بهدف لمثله مع تركيا التي لم تتأهّل للنهائيات.

ويسعى المدرّب ستانيسلاف تشيرتشيسوف، لإعادة بناء الفريق وتقوية الدفاع، تحديداً بعد سلسلة من الإصابات الخطيرة لعدد من اللاعبين أصحاب الخبرة.

ويعوّل الجهاز الفني لـ"الدبّ" الروسي على مهاجمه المتميز فيودور سمولوف، الذي تحوّل لماكينة أهداف في الفترة الأخيرة، من أجل اقتناص الفرص التي تُتاح لـ "أصحاب الأرض والجمهور".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. ملاعب مونديال روسيا 2018

ويشارك المنتخب الروسي في نهائيات المونديال عقب انهيار الاتحاد السوفييتي للمرة الرابعة؛ بعد أمريكا 1994، وكوريا الجنوبية واليابان 2002، والبرازيل 2014.

ولم يتمكّن "الدب" الروسي من تحقيق أي إنجاز خلال مشاركاته السابقة في كأس العالم؛ حيث لم يتجاوز مرحلة المجموعات، لذلك تعتبر نسخة 2018 المقامة على أرضه ووسط جمهوره بريق الأمل للاعبين لتحقيق إنجاز تاريخي باجتياز مرحلة المجموعات للمرة الأولى في التاريخ.

ولم يسبق أن تواجه المنتخبان السعودي والروسي في أي مباراة رسمية من قبل، علماً أن المواجهة الودّية الوحيدة بينهما تعود إلى عام 2014، حيث فازت السعودية آنذاك بهدف نظيف، أحرزه المهاجم المعتزل ياسر القحطاني.