• العبارة بالضبط

في ذكرى الحصار.. صحيفة "الشرق" القطرية تتعرض للاختراق

أعلنت وزارة الداخلية القطرية، اليوم الأربعاء، احتواء عملية الاختراق التي تعرض لها الموقع الإلكتروني لصحيفة "الشرق" المحلية.

وأكدت الداخلية القطرية في تغريدة لها أنه جارٍ استكمال الإجراءات وجمع الاستدلالات على عملية الاختراق، والتي تأتي بالتزامن مع الذكرى السنوية لاختراق وكالة الأنباء القطرية (قنا) العام الماضي، والتي كانت شرارة اشتعال الأزمة الخليجية.

وأفادت صحيفة "الشرق" من جهتها بأن موقعها الإلكتروني اخترق أمس الثلاثاء، ونشر عليه القراصنة "خبرين مفبركين ومغرضين، بشكل مناف للحقيقة والواقع".

وأضافت الجريدة على موقعها: "يتضح من خلال صياغة الخبر، وأسلوب الفبركة، القراصنة المخترقون وأهداف هذه القرصنة غير الأخلاقية"، مبينة أن "الاختراق وقع الساعة الثالثة عصراً، وقام المخترق بتغيير توقيت نشر الخبرين بتوقيت سابق على الموقع".

اقرأ أيضاً :

عام على اختراق "قنا".. هكذا قرصنت دول الحصار عقول شعوبها

يشار إلى أن عملية الاختراق تأتي بعد نحو عام من تعرّض وكالة الأنباء القطريّة الرسميّة (قنا) للقرصنة في مايو الماضي، حيث بُثّت تصريحات مفبركة لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورغم نفي السلطات القطرية في اللحظة ذاتها للتصريحات المفبركة وتأكيدها أنه تم اختراق الوكالة، فإن وسائل إعلام سعوديّة وإماراتية ومصرية واصلت بثّ الأخبار المفبركة، مع جلب محلّلين ومعلّقين لتأكيدها ورسم السيناريوهات التي مهّدت للأزمة الخليجية وحصار قطر بعدها بأيام.

واستخدمت دول الحصار (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) عمليّة الاختراق والفبركات لتبرير تحريضها وهجومها على دولة قطر، وصولاً إلى قطع العلاقات، في 5 يونيو من ذاك العام، كما فرضت عليها حصاراً بحرياً وجوياً، استمر حتى اليوم.

وخلصت تحقيقات دولية إلى أن الإمارات خططت لاختراق وكالة الأنباء القطرية (قنا)، وأن السعودية تولت مهمة التنفيذ.