• العبارة بالضبط

إنفوجرافيك.. أندية أوروبية بارزة يملكها "خليجيون"

ألقت "صفقة القرن" الكروية، بانتقال النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا من برشلونة الإسباني إلى صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي، خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، الضوء بقوة على الاستثمارات الخليجية "الرياضية" في القارة الأوروبية.

البداية مع مانشستر سيتي الإنجليزي، الذي استحوذت عليه مجموعة "أبوظبي المتحدة للتطوير والاستثمار" منذ عام 2008، المملوكة لمنصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة في الإمارات، في حين يرأس خلدون المبارك مجلس الإدارة.

وفي عام 2011، اشترت "هيئة قطر للاستثمارات الرياضية" نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان، الذي فرض هيمنة بالطول والعرض على مختلف المسابقات المحلية؛ بفضل الصفقات القوية التي أبرمها الرئيس القطري ناصر الخليفي؛ كان آخرها انتداب نيمار مقابل 222 مليون يورو، "في أغلى صفقة بتاريخ الساحرة المستديرة".

كما اشترى القطري عبد الله بن ناصر آل ثاني نادي "ملقة" -أعرق الأندية الأندلسية- في عام 2010، وقاده لبلوغ الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا في نسخة 2013.

أما خيتافي، ثالث أندية العاصمة الإسبانية بعد الجارين اللدودين، ريال مدريد وأتلتيكو، فتعود ملكيته إلى مجموعة "الإمارات الملكية" منذ عام 2011، المملوكة للشيخ بطي بن سهيل آل مكتوم.

فريق الملتيميديا في "الخليج أونلاين" أعد الإنفوجرافيك التالي الذي يُظهر "أبرز الأندية الأوروبية المملوكة لجهات وشخصيات خليجية".

thumbnail_08-08-2017-10