بالإنفوجرافيك.. مخاطر تهدد سكان الشرق الأوسط

عدة حروب نشبت منذ عقود، وما زالت، في منطقة الشرق الأوسط، التي تضم بلداناً تعتبر الأخطر بين مثيلاتها في العالم.

الحروب والصراعات الداخلية التي تشهدها عدد من بلدان الشرق الأوسط أدت إلى ارتفاع في أعداد القتلى، فضلاً عن ارتفاع عدد حالات الانتحار، وانتشار أمراض مختلفة.

وقدم تقرير دولي حديث نظرة متشائمة لمنطقة الشرق الأوسط، مؤكداً أنها تشهد زيادة سريعة في جرائم القتل والانتحار؛ ما يخلق جيلاً ضائعاً، خاصة من الرجال. وتألف التقرير من 15 دراسة تركزت حول الأمراض والإصابات وعوامل الخطر، بحسب ما كشف متحدث باسم جامعة واشنطن، لوكالة الأنباء الفرنسية، مطلع أغسطس الحالي.

الإنفوجرافيك المرفق، الذي أعده قسم الملتيميديا في "الخليج أونلاين" يوضح باختصار المخاطر الحقيقية التي تواجه سكان الشرق الأوسط.

10-08-2017-15