• العبارة بالضبط

إنفوجرافيك: كل ما تود معرفته عن عملة البيتكوين

لم تعد عملة "البيتكوين" الإلكترونية التي ظهرت في عام 2007، بسعر 6 سنتات، كما هي اليوم بعد عشر سنوات، حيث حطمت رقماً قياسياً عالمياً ووصلت لسعر 19000 دولار وباتت حديث اقتصاديي العالم وتجار العملات "فوركس".

وشهدت "البيتكوين" عمليات طلب قوية في الآونة الأخيرة، تزامناً مع خوف من انخفاض قادم في أسواق الأسهم الدولية بعد الطفرة المالية التي حققتها مؤخراً.

و"البيتكوين" هي عملة (افتراضية)، صممها شخص مجهول الهوية يعرف بـ"ساتوشي ناكاموتو"، تشبه نوعاً ما العملات المعروفة من الدولار واليورو، لكنها تختلف في وهميتها، أي تعاملاتها على الإنترنت حصراً وليس لها وجود مادي.

وتكون التعاملات المالية للعملة من خلال حصالات (محفظات نقود) وغرف مظلمة في الإنترنت حصراً، ولا يُعرف لمن تعود ملكية تلك الحصالات، كما توضع في رصيد وهمي، مع إمكانية مزاولة عمليات البيع والشراء به من خلال الإنترنت فقط.

أما تداولات العملة، فتكون بواسطة بيع "أكواد" لمن يتعامل بها أو يمتلكها؛ لأنها افتراضية لها على أرض الواقع، وفي حال أراد شخص ما بيع حاجة معينة أو شراءها، فإنه يُعطى "كود" عدد من العملات تكون ملكاً له، رغم عدم معرفته من يتحكم في هذه الأكواد وهل فعلاً تعود ملكيتها له.

ولا ترتبط العملة بموقع جغرافي محدد للتعامل بها، ويُعمل بها خارج ضوابط الحكومات والبنوك ولا تخضع لقوانين التضخم؛ لأنها محدودة من ناحية العدد، حيث وضع "ناكاموتو" خطة لإنتاج 21 مليون عملة بحلول عام 2140، بحسب دراسة نشرها معهد "ذا ميلكنت إنسيتتيوت" عام 2015.

ويعطي عدد العملة المحدود قيمة سوقية كبيرة لها، كما تعتبر عملة قابلة للتقلبات الآنية والمفاجئة؛ لكونها غير مستقرة لحد الآن، وليس لها غطاء حتى الآن.

وفي الإنفوجرافيك التالي الذي أعده فريق الملتيميديا في "الخليج أونلاين"، أهم ما يجب معرفته عن العملة.

02-01-2018-12