إنفوجرافيك: مخاطر السيجارة الإلكترونية

تطفو بين الحين والآخر العديد من وجهات النظر المتعلقة بـ"السجائر الإلكترونية"، ومدى نجاعتها في عملية الإقلاع عن التدخين التي ينشدها الكثير من المدخنين، ما بين مؤيد لها ومعارض، رغم الدراسات والبحوث الطبية التي تحذر منها وتعدها أكثر خطراً من السجائر العادية؛ لاحتوائها على موادَّ سامة أيضاً.

وقدمت العديد من الشركات "السجائر الإلكترونية" كحل بديل عن تدخين السجائر العادية أو الأرجيلة، ويبدو أن هدف القائمين عليها تقديم حل أقل ضرراً من السجائر العادية، التي تحتوي على مواد سامة ومسرطنة، تؤدي إلى وفاة أكثر من 8 ملايين سنوياً، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتحتوي السجائر الإلكترونية على جهاز إلكتروني يعمل بالبطارية ويقوم بتسخين فتيلة تقوم بتبخير محلول يسمى بـ"العصير الإلكتروني"، ينتج بخاراً كثيفاً ذا رائحة زكية تختفي سريعاً ولا يحتوي على ثاني أكسيد الكربون. لكن المحلول يحتوي أيضاً على نسبة من النيكوتين، وهو متوفر أيضاً من دون النيكوتين، حسب اختيار من يريدون الإقلاع عن التدخين.

فريق الملتميديا في "الخليج أونلاين" أعد الإنفوجرافيك التالي يوضح فيه مخاطر السجائر الإلكترونية.

07-2-2018-01