إنفوجرافيك: من ينتصر في معركة الجو.. أمريكا أم روسيا؟

أطلق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أوامره بتوجيه ضربة صاروخية لنظام بشار الأسد في سوريا باستخدام أحدث الأسلحة، داعياً موسكو إلى "الاستعداد" لذلك؛ على خلفيّة قصف النظام للمدنيين بالأسلحة الكيماوية.

وكانت روسيا قد تعهّدت بالدفاع عن حليفها الأسد؛ من خلال التصدّي للهجوم الأمريكي وإسقاط الصواريخ، الأمر الذي دفع الرئيس الأمريكي للقول في تغريدة على "تويتر"، الأربعاء 11 أبريل: "روسيا تتعهّد بأنها ستسقط أي وكلَّ الصواريخ التي ستُطلق على سوريا. استعدّي يا روسيا؛ لأنها ستأتي أنيقة وجديدة وذكية".

هذه الأحداث جعلت القوتين العظيمتين في العالم بمواجهة بعضهما البعض في السماء السورية، وهو ما ينذر باشتعال مواجهة لا تُعرف عواقبها.

وتعتبر روسيا والولايات المتحدة الأمريكية من أكبر الدول في القدرات العسكرية التي تمتلكها في الميادين القتالية كافة، وهو ما جعلها أكبر القوى في العالم وبين دول مجلس الأمن الدولي.

وتتفاوت الدولتان في حجم القوة العسكرية جواً وبراً وبحراً، حيث تتفوّق القدرة العسكرية الأمريكية جواً بعدد مقاتلات دفاعية وهجومية وحوامات مقاتلة تفوق الأعداد الروسية.

اقرأ أيضاً :

"الأسد" يُخلي مواقع عسكرية.. ومقاتلات فرنسية تتأهب للقصف

ولتسليط الضوء على هذه الجزئية أعدّ فريق الملتيميديا في "الخليج أونلاين" الإنفوجرافيك الآتي، الذي يوضّح الفرق بين الدولتين في سلاح الجو.

11-04-2018-15