آراء

هناك من يقصف المجتمعات بإحصاءات مروِّعة ومعطيات صادمة عن ضعف مؤشرات القراءة والإقبال على الكتب؛ دون أن يثير التساؤلات المشروعة عن مدى الاستعداد لنشر الأعمال والمؤلّفات الواعدة.

تصريحات الجعفري، ومن بعده رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، بشأن سيادة العراق وضرورة احترامها، لم تأتِ من فراغ، فهي كانت موجّهة، أساساً، إلى الجار التركي، والذي يبدو أنه بات قاب قوسين أو أدنى من التدخل.

إذا واصل الجمهور غيابه عن معادلة البيئة الإعلامية العربية؛ فإن كثيراً من الاحتياجات الملحة في الفضاء السمعي البصري، لن تُطِل عبر الشاشات إلا بقرارات فوقية تهبط بإرادة الجالسين في مكاتبهم العليا.

مكة المكرمة