إنفوجرافيك.. التراكمات الاقتصادية التي أججت احتجاجات لبنان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RnZBM4
Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-10-2019 الساعة 17:15

يعيش لبنان على وقع مظاهرات في عدة مدن، احتجاجاً على ضرائب أعلنت الحكومة عن فرضها العام المقبل، لكنها ليست سوى أحد تجليات الأزمة الاقتصادية المزمنة التي تعيشها البلاد منذ مدة طويلة.

وتعاني الليرة اللبنانية من حالة تدهور مستمرة أمام العملات الأجنبية، فقيمة الدولار الواحد تزيد على 1500 ليرة، وهي قيمة ثبتتها الحكومة عام 1997 لمنع حدوث المزيد من الانهيار.

وانخفض معدل النمو في قطاع السياحة، أحد أكبر مصادر الدخل والعملة الصعبة في لبنان، إلى قرابة النصف في عام 2018.

ولعل أكثر ما يشكّل خطورة على اقتصاد لبنان هو ارتفاع قيمة الدين العام ليصل إلى أكثر من 86 مليار دولار في آخر أرقام 2019، بعد أن كان يقتصر على ما يزيد على 40 مليار دولار في مطلع العام 2007.

فريق الإعلام الجديد في "الخليج أونلاين" أعد إنفوجرافيك يلخص أبرز أسباب ما يعاني منه لبنان من ضعف في الاقتصاد المحلي، وأسباب الاحتجاجات الأخيرة.

مكة المكرمة