"آي –دينار".. قطر تبتكر بديلاً آمناً ينافس العملات الإلكترونية بقوة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LMjbr2
"آي -دينار" أول عملة رقمية مدعومة بالذهب في العالم

"آي -دينار" أول عملة رقمية مدعومة بالذهب في العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 29-03-2019 الساعة 08:36

يتعامل الكثير من الناس بالعملات الإلكترونية التي باتت قيمة تداولها تقدر بالسنوات الأخيرة بمليارات الدولارات، وفي المقابل هناك ملايين من البشر لا يثقون بهذه العملات مهما حققت من أرباح؛ فهي من وجهة نظرهم مجرد برمجة إلكترونية لا وجود فيزيائي لها ولا قواعد ثابتة تحكم أسعارها، وكثير من الدول تحظرها.

ولكن ماذا لو وجدت عملة إلكترونية لها مقابل عيني حقيقي ومدعومة من دولة اقتصادها واحد من أقوى اقتصادات العالم؟ بالتأكيد لن يكون هناك أي مخاوف من هذه العملة وستنافس بقوة بقية العملات الرقمية، كما يرى مختصون وخبراء.

مضمونة وآمنة

ولتحقيق ذلك أُطلقت في الدوحة، الأسبوع الماضي، أول منصة إلكترونية إسلامية لتبادل العملة الرقمية المدعومة بالذهب تحت اسم "آي-دينار" (I-DINAR).

وتعد هذه المبادرة غير المسبوقة نتاج عمل ودراسات واجتماعات مكثفة؛ بين مركز قطر للمال، ومجموعة "قاف" القابضة، ومؤسسة "Ibadah Inc" الماليزية.

وتعد منصة "آي-دينار" رمزاً إلكترونياً قائماً على أساس تبادل العملة الرقمية، حيث يتم دعم قيمتها الأولية البالغة ديناراً واحداً مقابل غرام واحد من الذهب، أي إنها ليست عملة رقمية فحسب، بل لها مقابل عيني حقيقي من الذهب.

وعلى هذا النحو لا يعد رمز (I-Dinar) الرقمي شكلاً من أشكال محفظة الذهب الإلكترونية فقط، فمع التقدم الملحوظ والمستمر في تكنولوجيا سلسلة التبادل الإلكتروني يمكن استخدام "آي-دينار" (I-DINAR) باعتباره قاسماً مشتركاً لتنفيذ وتسوية العمليات المالية وأعمال الصرف والتجارة.

مطابقة للشريعة

ويعد هذا المشروع أول عملة رقمية مختلطة من نوعها في العالم؛ لأنها تستخدم رمزاً رقمياً، وفي ذات الوقت مدعوم بالذهب ولها قيمة حقيقية، وفق ما ذكرت مؤسسة "Ibadah Inc" الماليزية، أحد المشاركين في هذا المشروع، بتصريح عبر البريد الإلكتروني لـ"الخليج أونلاين".

وتقول المؤسسة: إنه "يمكن من خلال منصة العملة الإلكترونية الجديدة تنفيذ العمليات المالية الرقمية بأمان وسهولة، فعملة (آي-دينار) يمكن بواسطتها تبادل أي سلع أو منتجات أو حتى عملات إلكترونية أخرى، ويمكن من خلالها أيضاً إبرام عقود مالية وصفقات تجارية في أي وقت ومكان حول العالم".

وتشير إلى أن أهم ما يميز هذه العملة ويدعمها ويمنح من يتعامل بها الثقة والأمن هو أن لها مقابلاً عينياً من الذهب وليست مجرد رمز إلكتروني.

وتؤكد المؤسسة أن العملة الإلكترونية الجديدة ستحقق نجاحاً كبيراً خلال الفترة المقبلة؛ لأنها لديها المقومات لتحظى بثقة العملاء، فهي عملة متطورة معلوم مصدرها وتحتفظ بقيمتها من الذهب وسيتبناها العديد من البنوك والمؤسسات الدولية.

وحول مشروعيتها ذكرت أن "عملة (آي–دينار) تتوافق مع الشريعة الإسلامية، فهي لها مقابل عيني وهو الذهب، أي إنها تشبه العملات الورقية العادية وتتمتع بمستويات عالية من الأمان والمصداقية، بخلاف بقية العملات الإلكترونية".

ستشهد إقبالاً كبيراً

من جانبه يقول محمد برعصي، وهو مدير شركة صرافة وتحويل أموال تتعامل بالعملات الإلكترونية، في تصريح لـ"الخليج أونلاين": إن "أكثر ما يخيف الناس من العملات الإلكترونية هو خشيتهم من انهيار أسعارها بشكل مفاجئ، أو أن تكون هذه العملات مجرد برمجة إلكترونية يمكن أن تختفي في أي وقت".

ويضيف برعصي: "عملة (آي–دينار )الجديدة ستحظى بانتشار واسع وستنافس بقوة بقية العملات الإلكترونية، ولا أستبعد أن تنجح في إخفات بريق عملة البتكوين الأعلى تداولاً، وذلك يرجع لكونها لها مقابل من الذهب، إضافة إلى أنها مدعومة من مؤسسات اقتصادية مهمة مثل مجموعة (قاف) القابضة".

ويشير إلى أن تبني دولة قطر لمثل هذه العملة وتداولها في بنوك ومؤسسات الدولة سيعطيها زخماً ومصداقية أكبر، وذلك لكونها واحدة من الدول التي تتمتع باقتصاد قوي، ويعتبر سوق الاستثمار فيها من ضمن الأفضل عالمياً.

ويؤكد لـ"الخليج أونلاين"، أن "عملة (آي–دينار) ستكون بديلاً آمناً للعملات الإلكترونية الحالية، وبعد النجاح والأرباح الكبيرة التي ستحققها خلال الفترة المقبلة سيتجه العديد من مستخدمي هذه العملات نحوها بكثافة، وستبدأ عدة دول من ذوات الاقتصادات القوية بإصدار عملات مشابهة".

ويوضح برعصي أن فئتين من المستخدمين سيتوجهون لعملة "آي–دينار"؛ الأولى هم من مستخدمي عملات مثل "بتكوين" ويبحثون من الأمان، والفئة الثانية هم الذين يرغبون باستخدام هذه العملات لكنهم لا يثقون بها، فهؤلاء سيجدون ضالتهم بالعملة الجديدة لما تتمتع به من أمان ومصداقية.

نقلة نوعية للعملات الرقمية

ويوافق برعصي في الرأي الخبير المصرفي منير سيف، حيث يرى في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن منصة "آي–دينار" مشروع اقتصادي ناجح؛ لأنه يعتمد على طريقة التمويل الإسلامي ويضع الذهب كضمانة لهذه العملة.

ويقول سيف: "فكرة العملات الإلكترونية كانت مخيفة للناس والمستثمرين بشكل عام؛ لأنها غير معلومة المصدر وليس لها أي ضمانات، أما العملة الإلكترونية التي أطلقت في قطر فمعلوم من يصدرها ومضمونة وتطابق الشرع".

ويضيف: "سيكون لهذه العملة دور كبير وريادي في إحداث نقلة نوعية بالتعامل بالعملات الرقمية".

ويتوقع أن يكون هناك إقبال كبير على عملة "آي–دينار"، خاصة أن دولة مثل قطر تضمنها لديها اقتصاد قوي ومتسارع بالنمو.

ويؤكد أن العملة الجديدة ستكون منافساً قوياً لبقية العملات الإلكترونية، وستشهد إقبالاً شديداً عليها، فهي تطابق الشرعية الإسلامية ومضمونة بمقابل مادي من الذهب، ومن ثم لن يتردد المستثمرون والأشخاص الذين ابتعدوا عن تداول العملات الإلكترونية القائمة حالياً لعدم مشروعيتها.

ويشير إلى أن البنوك الإسلامية ومؤسسات التمويل الإسلامي ستستثمر أيضاً بهذا العملة الرقمية، خاصة بعد أن أصبحت أصول هذه البنوك والمؤسسات كبيرة.

ومن المتوقع أن تبلغ أصول قطاع التمويل الإسلامي حول العالم نحو 3.24 تريليونات دولار، خلال العام المقبل، بحسب تقرير لمؤسسة "دينر ستاندرد" للبحوث والدراسات المالية.

مكة المكرمة