أبرز ملامح خطة الـ 100 يوم الاقتصادية لحكومة عباس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKkVpM

رئيس الوزراء محمد اشتية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-05-2019 الساعة 23:29

أعلنت الحكومة الفلسطينية استكمالها خطة 100 يوم، تنفذ خلال المرحلة القريبة المقبلة (لم تحددها)؛ لتعزيز قطاعات ومؤشرات الاقتصاد المحلي.

وقال رئيس الوزراء محمد اشتية، في كلمة له خلال جلسة الحكومة الأسبوعية، الاثنين، إن تنفيذ خطة 100 يوم الاقتصادية بقيمة 245 مليون دولار.

وأبرز ملامح الخطة التي أوردها اشتية تشجيع الإنتاج الصناعي والزراعي والسياحي، ومحاربة البطالة (31%) والفقر (29%)، والاهتمام بالتدريب المهني.

كذلك تتألف ملامح الخطة من تعزيز وتقوية المدن الصناعية، وتنشئة ريادة الأعمال، والاهتمام بالموارد المالية، والتركيز على الطاقة النظيفة.

وتابع رئيس الحكومة الفلسطينية: "نبحث مقترح إنشاء بنك استثمار للتنمية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة؛ يهدف إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والنهوض بالمشاريع الإنتاجية، وتمكين التشغيل الذاتي".

وتهدف الحكومة الفلسطينية من خطتها المعلنة إلى زيادة التشغيل في السوق المحلية، والانفكاك التدريجي عن الاقتصاد التابع للاحتلال الإسرائيلي.

وتستورد السلطة الفلسطينية 55% من منتجاتها السلعية من "إسرائيل"، أو عبرها، بمتوسط سنوي 3.3 مليارات دولار، على رأسها الطاقة (كهرباء، وقود، غاز).

وزاد اشتية: "اتخذنا 46 قراراً، و77 رسالة تكليف خلال الفترة الماضية، لتعزيز صمود المواطنين في مجال الصحة والتعليم والتعليم المهني، والاقتصاد والمالية، التي تلامس حياة الناس".

وذكر أن الانفكاك التدريجي عن الاقتصاد الإسرائيلي بدأ بالتوجه نحو الطاقة النظيفة، ووقف التحويلات الطبية للمستشفيات "الإسرائيلية"، والاستعاضة عنها بالمشافي المحلية والعربية، والنهوض بالمدن الصناعية.

مكة المكرمة