أبرز وصايا مجموعة الـ20.. المناخ والأمان الاقتصادي أولاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LXR9J1

تمثل مجموعة الـ20 الكبار ثلثي حجم التجارة في العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-12-2018 الساعة 14:05

أوصت مجموعة العشرين بدعم صندوق النقد الدولي لتعزيز دوره داخل الدول الأعضاء، لكونه يمثل "لبنة الأساس" في شبكة الأمان الاقتصادي العالمي، وتحفيز الاستثمار في البنى التحتية بمختلف القطاعات الصحية والتكنولوجية والنقل والصناعة، لتعزيز رفاهية الإنسان.

وأكد البيان الختامي لقمة دول مجموعة العشرين، اليوم الأحد، في دورتها الحالية التي بدأت الجمعة، واستضافتها العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، باستثناء الولايات المتحدة، تطبيق اتفاق باريس (كوب 21) بشأن المناخ، بحذافيره، بما فيها توفير 100 مليار دولار سنوياً مساعدات مناخية للدول النامية.

وأرجعت الولايات المتحدة أسباب رفضها استراتيجية المناخ إلى تأثيرها على سير نموها الاقتصادي بشكل سلبي.

وينص اتفاق باريس الموقع في ديسمبر 2015، على احتواء الاحتباس الحراري لأقل من درجتين، وسيسعى لحده في 1.5 درجة، على أن يتم إعادة النظر في الأهداف المعلنة بعد خمس سنوات.

وفي أغسطس 2017، أبلغت الخارجية الأمريكية الأمم المتحدة أن واشنطن في حل ممَّا وقعت عليه إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، بشأن اتفاقية باريس للمناخ.

وحول مستقبل الوظائف، دعت مجموعة العشرين إلى إعادة تأهيل وتدريب العمال والموظفين، لإدماجهم في التطور التكنولوجي، لاستمرار نمو الوظائف في الاقتصاد العالمي وتجنب مزاحمة التكنولوجيا.

ورأت مجموعة العشرين أن التجارة المتعددة والمتحررة لم تحقق أهدافها بتحفيز النمو الاقتصادي العالمي وخلق مزيد من فرص العمل.

ولم تشر المنظمة في بيانها إلى أي مصطلح يدل على "الحمائية التجارية" التي اتبعتها الولايات المتحدة مع دول الاتحاد الأوروبي والصين، عبر فرض جمارك ورسوم على وارداتها منذ يونيو الماضي.

مكة المكرمة