أردوغان: طريق الحرير سيقضي على الإرهاب في العالم

أشار الرئيس التركي إلى أن "بلاده تتمتع بموقع جغرافي هام"

أشار الرئيس التركي إلى أن "بلاده تتمتع بموقع جغرافي هام"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-05-2017 الساعة 10:40


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن مشروع "الحزام والطريق"، المعروف بـ "طريق الحرير الجديد"، هو مبادرة من شأنها القضاء على الإرهاب المتصاعد في العالم.

وأعرب أردوغان، في كلمته، الأحد، خلال افتتاح منتدى "الحزام والطريق للتعاون الدولي"، في العاصمة الصينية بكين، عن ثقته بأن "طريق الحرير الجديد سيكون له دور مؤثّر في المستقبل؛ بفضل أهدافه المتمثلة بربط آسيا وأوروبا وأفريقيا، وحتى أمريكا الجنوبية، بعضها ببعض".

وانطلقت الأحد، في العاصمة الصينية بكين، أعمال "منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي"، الأكبر في تاريخ البلاد، بمشاركة 1500 مندوب من 130 بلداً و70 منظمة دولية، وبحضور زعماء 29 دولة.

ويهدف المنتدى إلى توسيع أنظمة المعايير الفنية وخطط البنية التحتية للبلدان التي تقع في طريق "الحزام والطريق"، وتعزيز النقل المتكامل، وممرات النقل البرية والبحرية والجوية على صعيد القارات.

ويعدّ منتدى "الحزام والطريق للتعاون الدولي" أكبر وأوسع اجتماع تحتضنه جمهورية الصين الشعبية منذ تأسيسها عام 1949، ويحمل شعار "التعاون من أجل الرخاء المشترك".

وأوضح أردوغان، في المؤتمر المقرّر استمرار أعماله يومين، أن "المشروع سيسهم في تطوير خطط البنى التحتية، ورفع مستوى المعايير الفنية لدى الدول الموجودة على مساره، فضلاً عن تطوير الممرات البرية والبحرية والجوية بين القارات".

وأردف أن "المشروع يشمل أكثر من 60 دولة، على مساحة 40 مليون كيلومتر، ويشمل 4.5 مليار نسمة من سكان العالم، ومن ثم فهناك أهمية بالغة لتفعيله وفقاً لمفهوم (اربح -اربح)".

وأشار الرئيس التركي إلى أن "بلاده تتمتع بموقع جغرافي هام، وتعتبر نقطة تقاطع آسيا بأوروبا، لذلك تعدّ من أبرز الدول في نطاق طريق الحرير الاقتصادي، وهي ترغب بالتعاون مع جميع الدول في هذا الإطار".

وتابع: "أثق بأننا أمام مشروع قائم على مفهوم (اربح - اربح)، من شأنه أن يخدم السلام والاستقرار في العالم خلال المرحلة المقبلة (..) إن المبادرة الصينية تبعث على الاحترام".

ولفت أردوغان إلى أن "هذا المشروع الشامل هو بمثابة خطوة لتأسيس نظام جديد يربط الدول على الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافة، من شأنه رفع مستوى المعيشية لدى مواطني هذه الدول".

وختم الرئيس التركي كلمته بالقول: "أعتقد أن هذا النموذج في التعاون سيتكلّل بالنجاح ليعود بالفائدة على الجميع، وسيكون بمثابة مبادرة من شأنها القضاء على الإرهاب المتصاعد في العالم، وتركيا مستعدة لتقديم كافة أنواع الدعم لإنجاحه".

وعقب الانتهاء من كلمته، انتقل الرئيس التركي إلى المنصّة مع بقية القادة المشاركين، بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لالتقاط الصور التذكارية.

مكة المكرمة