أردوغان يتحدث عن مشكلات خطيرة قد تواجه تركيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6k8ZxR

أردوغان: إذا لم نضع البنك المركزي على أسس سليمة قد نواجه مشكلات خطيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-07-2019 الساعة 14:27

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده قد تواجه مشكلات خطيرة ما لم يجر إصلاح البنك المركزي إصلاحاً تاماً، وذلك بعد أيام من إقالة محافظه مراد شيتين قايا، وتعيين نائبه مراد أويسال بدلاً منه.

وأظهر مرسوم رئاسي نُشر بالجريدة الرسمية يوم السبت إقالة شيتين قايا، الذي كان من المقرر أن تستمر ولايته ومدتها أربعة أعوام حتى عام 2020، وذلك "لرفضه مطالب الحكومة المتكررة بخفض أسعار الفائدة".

وبحسب ما ذكر موقع "خبر ترك"، يوم الأربعاء، فإن أردوغان قال للصحفيين على طائرته خلال رحلة العودة من زيارة للبوسنة، إن شيتين قايا اتخذ قرارات دفعت تركيا ثمنها غالياً، وإنه لم يوح بالثقة في أسواق المال ولم يتواصل جيداً معها.

وقال أردوغان: "البنك المركزي هو أهم عنصر في الركيزة المالية للاقتصاد.. وإذا لم نصلحه إصلاحاً تاماً ونضعه على أسس سليمة فربما نواجه مشكلات خطيرة".

وأضاف: "الأهم أنه لم يوح بالثقة في الأسواق. تواصله مع الأسواق لم يكن جيداً"، حيث يريد أردوغان خفض أسعار الفائدة لإنعاش الاقتصاد الذي يمر بمرحة فتور.

والعام الماضي رفع شيتين قايا أسعار الفائدة إلى أعلى المستويات الموجودة في الأسواق الناشئة، بواقع 11.25 نقطة مئوية إجمالاً، لتصل الفائدة حالياً إلى 24%، بعد أزمة للعملة دفعت معدل التضخم إلى الصعود فوق 25%.

وواجهت هذه الزيادات مراراً انتقادات كبيرة من الرئاسة والحكومة التركية، إذ لم يسعَ رئيس البنك المركزي إلى مراجعة خفضها رغم تحسن الوضع المالي قليلاً خلال الأشهر الماضية.

وفقدت العملة التركية نحو 14% من قيمتها منذ بداية العام؛ لأسباب من بينها تنامي الخلاف بين أنقرة وواشنطن، والتهديد بأن يؤدي تسلُّم الصواريخ الروسية إلى عقوبات أمريكية.

وتباطأ التضخم منذ ذلك الحين ليصل إلى 18.71%، لكن أسعار الفائدة بقيت بلا تغيير مع انزلاق الاقتصاد إلى مرحلة الركود.

ولم تتأثر العملة التركية، التي تراجعت بعد إقالة شيتين قايا يوم السبت، في أعقاب تصريحات أردوغان الأخيرة، إذ ظلت عند مستوى 5.73 ليرات مقابل الدولار.

مكة المكرمة