أردوغان يطرح حلاً لـ"هيمنة الدولار" من بوابة آسيا الوسطى

الرابط المختصرhttp://cli.re/LWn3K7

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 31-08-2018 الساعة 10:05

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المجتمع الدولي للتعاون على تخليص التجارة العالمية من هيمنة الدولار، مشيراً إلى ضرورة تفعيل الخطط الاستراتيجية بهذا الخصوص.

جاء ذلك في مقال نُشر بـصحيفة "Erkin Too" القرغيزية، بالتزامن مع زيارة أردوغان، اليوم الجمعة، إلى بيشكك، وتناول فيه العلاقات بين تركيا وقرغيزيا.

وأضاف الرئيس التركي: "سنجد مع الأصدقاء والحلفاء الحل لمشكلات النظام العالمي التي تتجاهل القيم الإنسانية".

وتابع: إن "مركز ثقل الاقتصاد العالمي يعيش تحولاً محورياً كبيراً"، مشيراً بهذا الخصوص إلى أن "آسيا الوسطى منطقة تزيد أهميتها مع الزمن؛ من خلال عدد سكانها البالغ 70 مليون شخص، وفرصها الاستثمارية الواسعة، ومواردها البشرية المدرّبة، وناتجها المحلي الإجمالي السنوي البالغ 350 مليار دولار".

ودعا أردوغان إلى تحويل التعاملات التجارية بين بلاده وقرغيزيا للعملات المحلية بدل الدولار، وقال: "أنا على ثقة بأن التجارة بالعملات المحلية بين تركيا وقرغيزيا ستعود بالفائدة، كما عادت بالفائدة على تجارتنا مع دول أخرى".

وأشار إلى أن بلاده "ستواصل زيادة استثماراتها في الخارج من جهة، وتفتح أبوابها للراغبين في الاستفادة من البيئة المشجعة للاستثمار فيها من جهة ثانية".

واستدرك في ذات السياق: "لدينا العديد من الفرص التي يمكن الاستفادة منها في مجالات واسعة لتحقيق أقصى فائدة مشتركة مع قرغيزستان".

تأتي تصريحات الرئيس التركي على خلفية التدهور الذي تشهده علاقة بلاده بـالولايات المتحدة الأمريكية، على خلفية رفض أنقرة إطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي تتهمه بـ"الإرهاب" والارتباط بجماعة فتح الله غولن.

وأعلنت الولايات المتحدة رزمة من العقوبات على تركيا، بدأت بفرض عقوبات على وزير الداخلية سليمان سويلو، ووزير العدل عبد الحميد غل، ومضاعفة التعريفة الجمركية على الصلب والألمنيوم الخاصة بتركيا.

وتسببت هذه الأزمة في تدهور حاد لليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي، كأولى النتائج السلبية على الاقتصاد التركي نتيجة العقوبات الأمريكية، قبل أن تتعافى جزئياً.

مكة المكرمة