أزمة المياه تدفع العراق لتقليص مساحاته المزروعة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LKYbrY

تقليص رقعة الأراضي المزروعة في العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-10-2018 الساعة 18:03

أعلنت وزارة الزراعة العراقية، الخميس، تقليص المساحة المزروعة للموسم الشتوي بنسبة 55%؛ جراء نقص مياه الري.

وقال المتحدث باسم الوزارة، حميد النايف، في بيان: إن "الخطة الزراعية للموسم الشتوي الحالي هي أقل من الموسم الماضي بنسبة 55%، ومن ثمّ فإن الموقف المائي لا يسمح إلا بزراعة 1.711 مليون دونم" (الدونم يعادل ألف متر مربع).

وبيّن أنه "سيتم شغل 1.261 مليون دونم لزراعة القمح، و250 ألفاً لزراعة الشعير، و200 ألف لزراعة الخضار"، موضّحاً أنه سيكون بإلامكان إضافة مساحات إلى الخطة الزراعية الشتوية في حال توفُّر إيرادات مائية نتيجة سقوط الأمطار.

ويُعتبر العراق من بين أكثر دول المنطقة استيراداً للحبوب؛ جراء تضرّر قطاع الزراعة بشدة خلال عقود من الحروب والحصار والجفاف.

ويبدأ موعد تنفيذ الخطة الشتوية في 15 أكتوبر، في المناطق الجنوبية، والأول من نوفمبر في المحافظات الأخرى.

وقرّر العراق، في يونيو الفائت، حظر زراعة 8 محاصيل زراعية صيفية؛ من بينها الأرز والذرة والقطن، بسبب أزمة المياه.

ويعاني العراق منذ سنوات انخفاضاً متواصلاً في إيرادات المياه عبر نهري دجلة والفرات، نتيجة قلّة تساقط الأمطار في موسم الشتاء.

ويعتمد العراق في تأمين المياه بشكل أساسي على نهري دجلة والفرات وروافدهما، التي تنبع جميعها من تركيا وإيران، وتلتقي قرب مدينة البصرة جنوبي العراق لتشكّل شطّ العرب، الذي يصبّ في الخليج العربي.

مكة المكرمة