أكبر بنك قطري يتوقع تواصل نمو اقتصاد البلاد بنحو 4.7%

تسارع نمو الاقتصاد القطري فقد نما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 4.8%

تسارع نمو الاقتصاد القطري فقد نما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 4.8%

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 10-10-2015 الساعة 19:29


توقع بنك قطر الوطني، أكبر مصرف قطري، أن يواصل الاقتصاد القطري نموه خلال العام الحالي رغم تراجع أسعار النفط، ليصل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي إلى أن يبلغ 4.7% في عام 2015، على خلفية النمو العالي في القطاع غير النفطي.

وتوقع التقرير الصادر، السبت، عن المصرف أن يرتفع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي إلى 6.4% في كل من عامي 2016 و2017، حيث سيتعزز النمو السريع في القطاع غير النفطي عن طريق زيادة إنتاج الغاز من مشروع برزان.

وقد تم إنشاء هذا المشروع لتلبية الطلب المحلي المتزايد على الغاز المخصص لتوليد الطاقة وللاستخدامات الصناعية الأخرى، مع توقع صدور أول إنتاج من المشروع في وقت لاحق من العام الجاري.

وتسارع نمو الاقتصاد القطري في الربع الثاني من 2015، فقد نما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 4.8% على أساس سنوي، وفقاً لآخر البيانات الصادرة عن وزارة التخطيط التنموي والإحصاء، مقارنة بنسبة 4.0% المسجلة عام 2014. وكان القطاع غير النفطي هو المحرك الرئيسي للنمو، في الوقت الذي استقر فيه إنتاج النفط والغاز.

وأوضح التقرير أن بيانات أخرى أشارت إلى استمرار النمو والتنويع في الربع الثالث من العام، رغم التراجع الكبير في أسعار النفط، مستدلاً على ذلك بتراجع معدلات التضخم، والنمو السكاني القوي، والفوائض الخارجية الضخمة.

ولا يزال القطاع غير النفطي المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي في دولة قطر، حيث توسع بنسبة 9.1% على أساس سنوي في الربع الثاني من 2015.

وكانت أكثر القطاعات إسهاماً في النمو الحقيقي غير النفطي هي الخدمات المالية، والتشييد والبناء، والتجارة والفنادق والمطاعم. فقد زاد نشاط التشييد والبناء بنسبة 19.7% على أساس سنوي على خلفية مشاريع البنية التحتية الجاري تنفيذها.

وتشمل هذه المشاريع مشروع مترو الدوحة الجديد، الذي تبلغ قيمته 40 مليار دولار أمريكي، ومشاريع عقارية مثل مشروع مشيرب، وسط الدوحة (5.5 مليار دولار أمريكي)، ومشروع لوسيل شمالي الدوحة (45 مليار دولار أمريكي)، والشوارع والطرق السريعة، وأعمال التوسعة الإضافية في مطار حمد الدولي الجديد.

وفي الوقت نفسه، يولد النمو السكاني السريع الذي يعود في الأساس إلى موجة العاملين الأجانب الذين يجتذبهم تنفيذ المشاريع الضخمة، زيادة في الطلب على الخدمات. ونتيجة لذلك، تم تسجيل نمو قوي في قطاع الخدمات المالية 10.0% في الربع الثاني من 2015 مقارنة بالعام الماضي، وقطاع التجارة والمطاعم والفنادق (12.5%)، وقطاع الخدمات الحكومية (6.3%).

مكة المكرمة