أكسفورد بزنس: قطر تواكب المتغيرات المستقبلية لقطاع الطاقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gBJq3M

احتياطي قطر من النفط يسمح لها بالإنتاج لمدة 36.1 عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 21-04-2019 الساعة 17:38

قالت مجموعة "أكسفورد بيزنس" إن قطر تواصل تركيزها على تنمية إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال في المرحلة المقبلة بزيادة تبلغ نسبتها 43% مع حلول سنة 2024.

وأضافت المجموعة البريطانية، في تقرير مطول، أن الإنتاج السنوي سيكون 110 ملايين طن سنوياً بدل 77 مليون طن، بعد قرار انسحاب الدوحة من منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وأوضح التقرير، بحسب ما ذكرت صحيفة "الشرق" القطرية اليوم الأحد، أن الخطط المستقبلية تتماشى مع طموحات قطر، مستندة إلى توقعات الطاقة لسنة 2018، التي أكدت تسارع نمو الطلب على الغاز المسال، على عكس النفط أو الفحم، ما سيتيح لها الاستفادة بشكل أكبر من حصتها السوقية الإجمالية وتوسعتها.

وأشارت "أكسفورد بيزنس" إلى أن قطر لا تعتمد في استراتيجيتها المستقبلية على الغاز فقط، بل تعمل من أجل تطوير توليد الطاقة الشمسية، مستندة إلى تصريحات مارك فيرميرش، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، الذي كشف عن أن قطر تخطط لافتتاح أول مركز لإصدار شهادات الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ما سيضمن استمرارية وفعالية الألواح الشمسية على المدى الطويل.

وأثبتت المراجعة الإحصائية لشركة (world energie) لعام 2018، احتياطات قطر البالغة 25.2 مليار برميل من النفط، وهو ما يجعلها تحتل المرتبة 14 من حيث احتياطي النفط لدى الدول المصدرة للذهب الأسود.

وأشارت إلى أن احتياطي قطر من النفط يسمح لها بالإنتاج 36 عاماً، وفق معدلات الإنتاجية، بحسب تحليل لشركة بريتيش بيتروليوم.

وأردف التقرير أن قطر أنتجت 1.9 مليون برميل يومياً من سوائل النفط والغاز الطبيعي عام 2017، وهذا يمثل انخفاضاً بنسبة 2.7٪ في الإنتاج مقارنة بعام 2016، وهو ما جعلها تحتل المرتبة الخامسة بين أكبر منتجي النفط في العالم، وفقاً لحسابات أوبك.

وكشف التقرير أن قطر تملك 12.9% من إجمالي احتياطي الغاز الطبيعي في العالم، نظراً لما أعلنت عنه شركة بريتيش بيتروليوم التي أكدت أن الاحتياطي الحالي لقطر من الغاز الطبيعي يقدر بـ879.9 تريليون قدم مكعبة.

وأوضح أنه استناداً إلى مستويات الإنتاج في عام 2017، يمكن أن تستمر حقول الغاز الطبيعي في قطر حتى عام 2159، ما سمح لها بأن تكون في المرتبة الخامسة بين أكبر منتجي الغاز الطبيعي في العالم لعام 2017، بعد الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وإيران وكندا.

مكة المكرمة