أنباء متضاربة حول موعد اجتماع لتمديد اتفاق "أوبك+"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DymkrK

اجتماع "أوبك+" سيناقش تمديد تخفيض الإنتاج

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 05-06-2020 الساعة 10:21

ماذا سيبحث اجتماع "أوبك+" المقبل؟

سيبحث عديداً من النقاط، أهمها قرار تمديد اتفاق التخفيض والمقدر بـ9.7 ملايين برميل يومياً، من شهر إلى ثلاثة أشهر.

ما الإشكاليات التي تواجه "أوبك+"؟

عدم التزام بعض الدول بحصصها في التخفيض.

تضاربت الأنباء حول تاريخ انعقاد اجتماع وزراء الدول المنضوية في مجموعة "أوبك+"، بعد الحديث عن مفاوضات ماراثونية طويلة وصعبة خلال الساعات والأيام القليلة الماضية.

وصباح اليوم الجمعة، قالت مصادر لتلفزيون "النهار" الجزائري من أروقة "أوبك+"، إن الوزراء في المجموعة قرروا الاجتماع السبت المقبل، لبحث عديد من النقاط، أهمها قرار تمديد اتفاق التخفيض والمقدر بـ9.7 مليون برميل يومياً، من شهر إلى ثلاثة أشهر، أو الانتقال إلى المرحلة الثانية من التخفيض والمقدَّر بـ7.7 ملايين برميل يومياً.

وأضاف المصدر أن الاجتماع سيناقش أيضاً إشكالية عدم التزام بعض الدول بحصصها في التخفيض؛ وهي النقطة التي أخذت حيزاً كبيراً من المفاوضات بين دول (أوبك) وحلفائها.

في المقابل، قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، نقلاً عن مصادر (لم تسمها)، إنه تم تأجيل اجتماع لجنة "أوبك+" الفنية من 5 يونيو إلى 17 يونيو الجاري، وتم تأجيل اجتماع لجنة المراقبة الوزارية لمجموعة "أوبك+"، من 8 إلى 18 يونيو الجاري.

ولفتت الوكالة إلى أنه لم يتحدد بعدُ موعد عقد الاجتماعات الوزارية لمنظمة "أوبك" و"أوبك+"، والتي كان يخطط لعقدها في 9-10 يونيو الحالي.

وذكر مصدر في أحد الوفود لوكالة "إنترفاكس" الروسية، أن روسيا والسعودية اتفقتا على تمديد القيود المفروضة على إنتاج النفط، والتي كانت سارية في مايو ويونيو، لتشمل شهر يوليو أيضاً، وبعد ذلك سينظر الجانبان كيف سيتطور الوضع.

وأوضح المصدر أن الأمر المطروح الآن، هو ضرورة وفاء جميع الدول بالتزاماتها بحزم، وإذا لم تتمكن من فعل ذلك، فيجب أن تعوض كمية التقليص في الشهر المقبل.

وأردف: "إذا بدأت إحدى الدول بالتلاعب بالحصص أو لم تمتثل، فستلحقها دولة أخرى ومن ثم دولة ثالثة، وستنهار الاتفاقية".

ويوم الأربعاء، نقلت وكالة "رويترز" عن مصادرها في "أوبك+"، قولها: إن "السعودية وروسيا متفقتان على التمديد لشهر واحد"، مضيفِين: إن "أي اتفاق بشأن تمديد تخفيضات الإنتاج مرهون بتعميق الدول التي لم تلتزم، بالكامل، في مايو، التخفيضات في الأشهر المقبلة لتعويض الإنتاج الزائد".

وزادت أسعار النفط في الأيام الأخيرة، من مستوياتها المتدنية في أبريل، بفضل استمرار التعافي في الصين، التي انطلق منها التفشي الفيروسي، في حين تستأنف اقتصادات أخرى نشاطها ببطء بعد إجراءات عزل لاحتواء الجائحة.

واتفقت "أوبك+"، في الشهر الماضي، على خفض الإنتاج بواقع 9.7 ملايين برميل يومياً، وهو مستوى قياسي أو نحو 10% من الإنتاج العالمي في شهري مايو ويونيو، لرفع الأسعار التي هوت من جرّاء انهيار الطلب نتيجة إجراءات العزل الرامية إلى وقف تفشي فيروس كورونا. 

وبدلاً من تقليص التخفيضات في يوليو، تناقش "أوبك" وحلفاؤها الإبقاء على التخفيضات بعد يونيو.

مكة المكرمة